أخبار عربية

محمد صلاح : ما الذي أغضبه في مسقط رأسه صباح يوم عيد الفطر؟

لم يستطع لاعب كرة القدم المصري محمد صلاح، المحترف في صفوف فريق ليفربول الإنجليزي، أداء صلاة العيد في مسقط رأسه بقرية نجريج في شمال مصر، بعد أن حاصر صحفيون ومعجبون منزله أملا في التقاط الصور معه.

مصدر الصورة
Dan Istitene

ونشر صلاح تغريدة غاضبة عبر حسابه على تويتر، انتقد فيها بعض الصحفيين ووصمهم بـ “الافتقار للمهنية وبعدم احترام خصوصيته”.

وحصدت تغريدة صلاح أكثر من 45 ألف إعجاب وسبعة آلاف تعليق، كما أعيد نشرها أكثر من 4500 مرة.

واحتدم النقاش عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول تغريدة صلاح.

بغض المغردين صبوا جام غضبهم على الصحفيين ووصفوهم بـ”المتطفلين”، في حين عاب آخرون على صلاح انتقاده لمحبيه الذين تجمهروا لرؤيته.

وكان صلاح قد وصل الثلاثاء إلى نجريج لتناول إفطار اليوم الأخير من شهر رمضان مع أسرته وقضاء أول أيام العيد معها.

وسينضم إلى منتخب بلده، الذي يستعد لخوض بطولة الأمم الإفريقية لكرة القدم، التي ستقام في مصر اعتبارا من 19 يونيو/حزيران الجاري.

وقاد اللاعب المصري فريقه ليفربول إلى الفوز في دوري أبطال أوروبا، السبت الماضي، بعد تغلبه على فريق توتنهام بهدفين دون رد ليحقق أول بطولة له مع ناديه الإنجليزي.

وسبق أن تجمع مواطنون أمام منزل محمد صلاح، بعد أن نشر أحدهم عنوانه في منطقة التجمع الخامس في القاهرة، بعد تتبعه له عقب أدائه الصلاة في أحد مساجد المنطقة.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق