أخبار عاجلة

دفعة القاهرة عمل جدلي ولعبة إثارة | جريدة الأنباء

محمد بسام الحسيني

بأسلوبها الخاص في تكثيف الأحداث الى أعلى درجة ممكنة لإبقاء المشاهد مشدوها ومتوترا ومن دون فرصة لالتقاط انفاسه، تقدم الكاتبة هبة مشاري حمادة اكثر اعمال الموسم اثارة للجدل «دفعة القاهرة».

إيقاع العمل وأجواؤه يؤكدان تمسك هبة بنظرياتها وآرائها السابقة وتحديها للنقاد متسلحة بجماهيرية اعمالها، بل انها تقدم عملا اكثر شحناً بالأحداث لدرجة ان الحلقة الواحدة، ورغم قصر مدتها، قد تتضمن 5 احداث كبيرة (كل منها اشبه بقصة قصيرة)، وهذا يعني ان الكاتبة تقدم ما معدله 150 فكرة او موقفا تشويقيا في المسلسل وهو عدد لا يمكن ان يبتكره بالكامل أي كاتب في عمل واحد مهما كان خصب الخيال، لذا نجد استخدام العديد من الأفكار والمواقف المطروحة سابقا والمقتبسة من أفلام ومسلسلات عالمية وعربية.

ولكن بالمجمل نحن أمام قصة جديدة، وما أثير في بداية رمضان حول مقارنتها برواية «شقة الحرية» للروائي السعودي الراحل غازي القصيبي اتهام سطحي وفي غير محله، ونؤيدها في ذلك.

أسلوب هبة الذي اشرنا إليه يدفعها ايضا الى ما يشبه «عَصرْ» المبررات الدرامية حتى آخر قطرة، وهو ما يدفع بالمشاهد أحيانا الى التشكيك بمنطق الأمور، فالمصادفات والأحداث الدرامية النادرة تحصل، لكن عندما تحدث كلها معا ولنفس المجموعة الصغيرة من الأشخاص في نطاق زمني ضيق فإنها تفقد شيئا من منطقيتها، وهي ضريبة تدفعها هبة مقابل الجماهيرية حيث شاهدنا أمورا تتلاحق مثل قيام شخص عند عتبة القبر، فقدان الذاكرة، امرأة يأتيها الطلق في مظاهرة، انتحال الهوية..

الى جانب التركيز على الحب والصدمة، يلفتنا في المسلسل العدد الكبير لمشاهد التضرج بالدماء، وهي من المثيرات الرئيسية لسيكولوجية المُشاهد بدءا من الحلقة الأولى التي استخدمت فيها لولوة (نور الشيخ) دماء عمها لتبصم بالموافقة على طلب ايفادها للدراسة في الخارج، الى سير فهد (حمد اشكناني) فوق الزجاج، وضرب ناصر (مهند الحمدي)، والعثور على نجيب مغمى عليه في الحمام، وجرح دلال (فاطمة الصفي) ليدها، وحادث اقبال وسبيكة (نور الغندور) فضلا عن مشاهد الحرب والقتال..

كما تعتمد الكاتبة في مجموعة مهمة من الأحداث على المواقف العاطفية وثنائيات الحب التي يواكبها صراع وغيرة وأبرزها في هذا العمل قصة يوسف (بشار الشطي)/ دلال (فاطمة الصفي)، وفي مقابلهما لطيفة (مرام البلوشي) التي تدافع عن زوجها وسامي (محمد خليل) ضحية دلال لإثارة غيرة حبيبها، وبالتزامن معها تعتمد الأساليب التقليدية المشوقة في التراسل عبر دس الرسائل مرة في الحذاء ومرة في الجيب ومرة في اليد وأخرى عبر السلّة.. وكذلك مشاهد صادمة من بداية المسلسل عندما قفز ناصر داخل منزل أم كلثوم، الى إنقاذه نادية خلال محاولتها الانتحار في النيل، الى اختبائه داخل الصندوق ثم خلف القاطع عند وجود صديق نادية داخل الغرفة.. ومحاولة دلال التسبب في إجهاض لطيفة بكل قسوة وانعدام ضمير…

وهذا النوع من المواقف يتكرر باستمرار مع جميع الشخصيات مثل تبادل الحقائب بين لولوة (نور الشيخ) وعدنان (خالد الشاعر)، وقطع يوسف لفستان لطيفة وحيل سبيكة واصطدامات فهد العنيفة المتكررة كونه فاقدا للبصر، والمفارقات الجارحة لمشاعــر نزهـــة (لولوة الملا) التـي تعانــــــي عقــــــدة النظرة إليهــا كخادمة، فنرى تزاحم الأحداث على مدى الحلقات ضمن هذه الثلاثية المثيرة للمشاعر (الحب والصدمة والإصابة) والتي تحرك أحداث وشخصيات القصة وتربط المُشاهد بشكل وثيق بها.

وفي نفس الإطار، نلفت ايضا إلى جرأة بعض الحوارات ونعطي كمثال: حوار دلال وزوجها في الحلقة الأولى: «دلال: قاعدة أدورلك .. زوجها: شدّوريلي .. دلال: أدورلك على مَرة!» ثم رفض نادية الخروج مع صديقها وقولها له: «زهرة كان نفسها تخرج تشوف دنيا!».. ليرد منير الذي يرتب لها المواعيد: «لميتك من الشارع ونضفتك!».

في «دفعة القاهرة»، لسنا أمام مجرد يوميات ومذكرات لطلبة، ففي ذلك انتقاص من قيمة النص فهو إلى جانب اثارة التفاعل والتعليق على الموقف يستدعي التفكير في الأفكار العامة الاخرى التي يطرحها وخاصة على المستوى السياسي، فهو لا يغفل عن الجانب الأمني والدولة البوليسية في مصر آنذاك، كما يتطرق إلى التحولات في المنطقة التي تزامنت مع المد القومي وبداية تحول العالم نحو القطبية والحرب الباردة.

وهو عمل في حب مصر، هذا البلد العربي الجميل وطبيعة الحياة فيه بكل نواحيها وتفاصيلها التي يجسدها المسلسل بدءا من الأهرام الى الجامعة وصولا الى النيل والملابس والفن والمأكولات الشعبية.

وساعـد ادخـــــال شخصية نادية، أو الفنانة زيزينيا، حبيبة ناصر على إضافة خط جميل عن الفن والمسرح في مصر. ومن نقاط القوة التي تُحسب للعمل، اضفاؤه بعض التغيير على ما اعتدناه في الدراما الخليجية، فلأول مرة نشاهد تظاهرة تنفذ بشكل صحيح ومشاهد حرب حقيقيـة وان تضمنـت بعـــض الاخطاء الا انها تمثل تجديدا مهما أدخلته الكاتبة هبة حمادة والمخرج علي العلي لا بد من توثيقه.

الإخراج

يجهد المخرج علي العلي، الفائز بـ«شعلة الأنباء» العام الماضي عن مسلسل «الخطايا العشر»، في مواكبة تفاصيل المشاهد واللقطات المثيرة في «دفعة القاهرة» بظل عددها الكبير كما ذكرنا، ويقدم لنا صورة راقية تستغل الديكور الفخم. ونجح المخرج في انجاز المشاهد القتالية ومشاهد الشارع بصورة مقبولة، اضافة الى محاولته الاجتهاد ايضا بتقديم لقطات جديدة خلال تصوير المكتبة والشرفات والمطر وللشخصيات في زوايا مثيرة للانتباه وبعض المشاهد الرمزية كما حصل بعد حادث اقبال وسبيكة، اضافة الى النجاح المميز في تصوير التوأم بدرجة عالية من الواقعية، فضلا عن قطعات التحول من الصخب والعنف إلى الهدوء والرومانسية والتي ساهمت في موازنة ازدحام الأحداث.

الديكور والملابس بدورهما مبهران، وان كانت هناك ملاحظة على البذخ في ملابس الطالبات اللاتي جعلننا نشعر في بعض المشاهد وكأننا نتابع «هوانم غاردن سيتي»، أكثر من كونهن طالبات عاديات وهي ملاحظة أخرى بتغليب الشكل على واقعية المضمون بهدف جذب الانتباه.

التمثيل

بينمــــــــا يُصنف أغلب الممثلين فـــي العمــــل في خانة الجيد ويشكلون مجموعة متناغمة نسجل تفوقا لشخصيتــي دلال واقبال/ سبيكة.

فاطمة الصفي تؤدي احد افضل ادوار مسيرتها.. ان يشعرك شخص انه متأجج من الداخل ومع ذلك يطالع الآخرين بنظرات طبيعية.. ان يبدو في قمة التركيز وهو مشتت.. ان يختصر بنظرة سطورا.. هي لحظات التألق في التمثيل، هذا ما تقدمه فاطمة في «دفعة القاهرة». ابتعدت فاطمة عن الافتعال والانفعال الزائدين واصابت الهدف والشخصية في دور من اصعب الادوار.

وبموازاة دلال، ثمة تألق آخر ومن نوع آخر.. اداء شخصيتين مختلفتي الطباع ونجمته نور الغندور التي بقدر ما قسونا عليها الموسم الماضي تستحق الاشادة هذا العام على ما نشاهده من احساس وصدق وعفوية ومهارة في التمثيل الذي لا يصنعه الجمال وانما تصنعه الموهبة.

رغم انه يؤدي دورا سبق وشاهدناه فيه كرجل مُتنازع عليه، يقدم بشار الشطي ظهورا ناجحا، مستندا إلى كاريزما وأداء رجولي يجعل هذا النوع من الأدوار ملعبه المفضل.

واخيرا اشادة مستحقة بالظهور الاول للشاب السعودي مهند الحمدي الذي يكتب بداية نجومية واعدة جدا ومفاجأة جميلة قدمها هذا المسلسل للجمهور.

مواجهة

ليست جديدة المواجهة بين الكاتبة هبة حمادة والنقاد الذين هاجموا «دفعة القاهرة» مرة بسبب القصة التي اعترض عليها بعض اعضاء الدفعة الحقيقيين رغم تنويه المسلسل بأنه من نسج الخيال، ومرة بسبب تفاصيل التاريخ وأخرى بسبب قصر مدة الحلقات.. ومرات بسبب الجرأة والطرح المباشر. وهي واجهت ذلك في الماضي مع اعمال اخرى وقررت المضي بنفس الطريقة والاسلوب دون تراجع مستندة الى اقبال الجماهير على مشاهدة اعمالها وثقة MBC التلفزيون العربي الاول بنجاحها.. هل سيغير النقاد رأيهم بناء على هذا الواقع والمبررات ويؤكدون التفوق الفني للعمل الى جانب تفوقه الجماهيري؟ الجواب على ذلك سيكون في «شعلة الأنباء» 2019!

اقرا ايضا

 

 

 




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق