أخبار عربية

العملات المصرية الجديدة: ورقة نقد بلاستيكية وأخرى معدنية تثيران جدلا حول “سرقة” تصميميهما، فما القصة؟


العملة النقدية الجديدة في مصر

صدر الصورة، البنك المركزي المصري

التعليق على الصورة،

العملة النقدية الجديدة في مصر

أثار طرح البنك المركزي المصري ورقة نقدية بلاستيكية من فئة “10 جنيهات” وعملة معدنية جديدة ردود فعل واسعة واتهامات للبنك المركزي المصري بنسخ تصميميهما، فما صحة تلك الاتهامات؟

وكان البنك المركزي المصري قد طرح يوم الثلاثاء، ورقة نقدية بلاستيكية من خام البوليمر من فئة 10 جنيهات، مع التأكيد على عدم إلغاء أي من الإصدارات السابقة من ذات الفئة واستمرار العمل بها وتداولها خلال ماكينات الصرافة كأي فئة نقدية أخرى.

ونشر البنك المركزي المصري فيديو عبر صفحته على موقع يوتيوب، شارحا فيه مواصفات العملة الجديدة، ومؤكدا أنها أنتجت “باستخدام أحدث خطوط إنتاج البنكنوت المطبقة في العالم بدار الطباعة الجديدة في العاصمة الإدارية”.

وأشار البنك المركزي المصري إلى أن هذه الخطوة تأتي بهدف “رفع معدلات جودة أوراق النقد المتداولة بالسوق المصري، إذ تتميز النقود البلاستيكية بالمرونة والقوة، والسُمك الأقل، وطول العمر الافتراضي الذي يصل إلى نحو ثلاثة أضعاف عمر الفئة الورقية الحالية”.



Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى