أخبار عاجلة

5 شركات تصنع السوق في البورصة على | جريدة الأنباء


  • سهم «المركز» بالصدارة بمتوسط تداول 4.5 ملايين دينار.. يليه «الوطني» بـ 3.9 ملايين

شريف حمدي

بلغ متوسط التداول الشهري لنشاط صانع السوق في بورصة الكويت 16.5 مليون دينار، وذلك على اسهم 16 شركة مدرجة، بالاضافة الى صندوق بيتك ريت العقاري، ويقدر رأسمال الاسهم المسجل عليها نشاط صانع السوق 1.6 مليار دينار كما يظهر من الجدول المرفق، ووفقا لرصد اعدته «الأنباء» لنشاط صانع السوق ببورصة الكويت تبين ما يلي:

٭ سهم المركز المالي جاء بالصدارة من حيث متوسط التداول الشهري بـ 5.4 ملايين دينار، وتقوم بدور صانع السوق على السهم شركة ثروة للاستثمار.

٭ سهم الوطني حل ثانيا بمتوسط تداول شهري 9.3 ملايين دينار، وتقدم خدمة صانع السوق على السهم أيضا شركة ثروة للاستثمار.

٭ ثالثا حل سهم الإنماء بمتوسط تداول شهري 5.1 ملايين دينار، وتقدم الخدمة على السهم شركة بيتك كابيتال.

٭ في المرتبة الرابعة حل سهم اسيكو بمتوسط 998 الف دينار ويقوم بدور صانع السوق على السهم شركة كمفيك.

٭ خامسا حل سهم دبي الأولى بمتوسط بلغ 898 الف دينار وتقدم خدمة صانع السوق على السهم أيضا شركة كمفيك.

الإقبال على النشاط

ومع زيادة الإقبال على ممارسة نشاط صانع السوق، ارتفع عدد الشركات المسجلة كصانع سوق حاليا بالبورصة الكويتية إلى 5 شركات، وهي ثروة للاستثمار وتقدم الخدمة على اسهم 7 شركات بشكل منفرد، وهي الوطني والمركز والصالحية وم.الاعمال والجزيرة والمنار ودلقان، فيما تقوم بصانع السوق على اسهم 3 شركات هي تسهيلات وميزان والعيد تقوم بدور صانع السوق عليها شركات اخرى.

وتقدم كمفيك الخدمة على اسهم 3 شركات بشكل منفرد هي تمدين عقارية ودبي الاولى واسيكو، وشركة واحدة تقدم على سهمها الخدمة وهي تسهيلات مع شركة اخرى، وتقوم بيتك كابيتال بدور صانع السوق على اسهم شركتين هما الإنماء والقرين وصندوق بيتك ريت بشكل منفرد كما يظهر بالجدول، وتقوم بصانع السوق على سهم شركة واحدة مع شركة اخرى وهي ميزان.

اما شركة المركز المالي فتقوم بدور صانع السوق على شركتين مع آخرين وهما البورصة والعيد، وتقوم شركات الاستثمارات بدور صانع السوق على سهم شركة البورصة مع شركة اخرى.

دور صانع السوق

وصانع السوق هو مؤسسة مالية متخصصة ومرخص لها، تقوم بتسهيل عملية التداول على سهم معين أو عدة أسهم، وتمتلك مخزونا من الأسهم التي تقوم بدور صانع السوق لها، وهو نظام معمول به في أغلب الأسهم المالية المتقدمة، للمساهمة في تخفيض المخاطر المتعلقة بالسيولة وذلك بوجود طرف مقابل مستعد لشراء الأسهم، وتوافر جهة متخصصة مقابلة بشكل دائم مستعدة للشراء والبيع.

ولتوضيح دور صانع السوق، نفترض أن هناك سهما افضل طلب عليه هو 50 فلسا، وأفضل عرض له 40 فلسا خلال الساعة الأولى من التداول، في هذه الحالة لم يتم تداول السهم إلا إذا قام متداول بإدخال امر شراء على سعر 50 فلسا، أو قام متداول آخر بإدخال أمر بيع على سعر 40 فلسا للسهم، وهنا يأتي دور صانع السوق بإدخال أمر بيع 1000 سهم من مخزون الأسهم التي يمتلكها على سعر 46 فلسا، وأمر شراء على 1000 سهم بسعر 44 فلسا، ما يعني انه قلص سعر السهم إلى فلسين بدلا من 10 فلوس وذلك لتحفيز المتداولين على تغيير أسعار طلباتهم وعروضهم.

ولا يتقاضى صانع السوق أي رسوم جراء تنفيذ أي من عمليات البيع والشراء، بل انه يحقق ربحه نتيجة فرق السعر بين أوامر البيع والشراء التي يصنعها، وبذلك يتحقق الهدف الرئيسي من صانع السوق وهو تحقيق توازن مستمر بين العرض والطلب وتقليص الفجوة بين أسعار الشراء والبيع.

جدير بالذكر أن بورصة الكويت تحدد التزامات لصانع السوق، تتمثل في معدل التداول اليومي الذي يكون بحد أقصى 350 ألف دينار، وبحد أدنى أقل من 69.99 ألف دينار، فيما يكون الحد الأعلى للفارق السعري بين 3% و6%، وتكون النسبة الشهرية الأدنى من إجمالي قيمة التداولات خلال جلسة التداول المستمر 10%، والحد الأدنى لقيمة الأوامر في 5 آلاف دينار، وألف دينار.





Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى