أخبار عاجلة

10 ولايات أميركية ترفض اندماج شركتي «سبرينت» و«تي مبايل»

القبس الإلكتروني –

تقدمت عشر ولايات أميركية، تقودها نيويورك وكاليفورنيا، بدعوى قضائية لوقف اندماج شركة «سبرينت» البالغة قيمتها 26 مليار دولار لشركة «تي موبايل»، محذرة من أن أسعار المستهلكين ستقفز بسبب انخفاض المنافسة.
وقالت المدعية العامة لولاية نيويورك، ليتيتيا جيمس، إنها تسعى لرفع دعوى قضائية اتحادية بالشراكة مع ما لا يقل عن 10 مدعين عامين من الولايات المتحدة، لإيقاف عملية دمج مقترحة بقيمة 26 مليار دولار لشركات المحمول سبرينت وتي موبايل في نيويورك بالولايات المتحدة الأميركية.
وتأتي الشكوى في الوقت الذي تقترب فيه وزارة العدل الأميركية من اتخاذ قرار نهائي بشأن الاندماج، مما يقلل عدد شركات الاتصالات اللاسلكية على مستوى البلاد إلى ثلاث من أربع.
ويقول المدعون، إن المنافسة المنخفضة ستكلف مشتركي «سبرينت» و«تي موبايل» أكثر من 4.5 مليار دولار سنويًا.
وانخفضت أسهم «سبرنت» بنسبة 6.2% إلى 6.56 دولار ، في حين انخفض سهم «تي موبايل» بنسبة 1.4% إلى 75.28 دولار.
وحصلت صفقة «سبرنت» و«تي موبايل» على دعم غالبية لجنة الاتصالات الفيدرالية «FCC»، إلا أن موظفي قسم مكافحة الاحتكار بوزارة العدل الأميركية أوصوا بعرقلة الصفقة، لكن لم يتم اتخاذ قرار نهائي حتى الآن.
وبينما تهيمن «AT&T» و «Verizon» على السوق اللاسلكية الشاملة في الولايات المتحدة، فإن «تي موبايل» هي الأكثر شهرة بين العملاء الذين يحصلون على دخل أقل من 75000 دولار سنويًا.
و تعهدت «سبرنت» و«تي موبايل» بعدم رفع أسعار الفائدة لمدة ثلاث سنوات، كخطوة للحصول على الموافقة على خطة الاندماج، وعرضت الشركات أيضًا بيع شركة بوست لتقليل حصتها السوقية المدمجة للشركة في الأعمال المدفوعة مسبقًا.
يذكر أن «تي موبايل» هي شركة مشغل شبكة لاسلكية مقرها الولايات المتحدة والمساهم الرئيسي فيها هو شركة الاتصالات الألمانية Deutsche Telekom، وهي ثالث أكبر شركة اتصالات لاسلكية في الولايات المتحدة مع 81.3 مليون عميل اعتبارا من 2019، وبلغت إيرادات43.31 مليار دولار في 2018.
كما أن «سبرنت» هي شركة اتصالات أميركية تقدم خدمات لاسلكية ومزود خدمة الإنترنت، ومقرها في كانساس، وهي رابع أكبر مشغل شبكات للهاتف المحمول في الولايات المتحدة وتخدم 54 مليون عميل اعتبارًا من أكتوبر 2017، وبلغت إيراداتها 33.6 مليار دولار في عام 2018.


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق