أخبار عاجلة

هيئة «FATF» الدولية تضع قواعد جديدة للعملات الرقمية

اكتسبت العملات الرقمية المشفرة شعبية كبيرة في جميع دول العالم لأنهم بعيدة عن أعين الرقابة الحكومية التي تمارس على الأنظمة المالية التقليدية.
وأكدت صحية «بلومبيرغ» الاقتصادية أنه في 21 يونيو القادم، ستقوم فرقة متخصصة بمتابعة العملات الرقمية المشفرة تابعة لهيئة «FATF» الدولي – وهي جهد متعدد الحكومات تقوم بتطوير توصيات لمحاربة غسل الأموال وتمويل الإرهاب وتم تشكيلها من جميع دول العالم بما في ذلك الولايات المتحدة – بنشر مذكرة تضع فيها قواعد جديدة تمنح الدول الاشراف التام على العملات الرقمية.
وقالت المتحدثة باسم مجموعة FATF الكسندرا دانيال : «سيكون هناك قواعد جديدة تطبق على الشركات التي تعمل مع العملات الرقمية المشفرة، مثل البورصات وصناديق الائتمان وصناديق التحوط المشفرة».
وقال المحلل المالي إريك تيرنر: «يعتمد الكثير على الكيفية التي سيتم بها تفسير وتطبيق القواعد – التي تحكم التحويلات البنكية التقليدية منذ فترة طويلة – من قبل الجهات التنظيمية الخاصة بكل بلد، لكنها واحدة من أكبر التهديدات للعملات الرقمية اليوم».
وأضاف أن القواعد الجديدة التي سيتم وضعها للعملات المشفرة ستقوم بتجمع معلومات حول العملاء الذين يتعاملون بالعملات الرقمية التي تزيد قيمتها عن 1000 دولار أو 1000 يورو ، بالإضافة إلى جميع التفاصيل حول مستلمي الأموال.
وقال جون روث كبير مسؤولي الامتثال والأخلاقيات في بورصة بيتريكس في سياتل: «الالتزام بالقواعد الجديدة سيكون مكلفًا وفنيًا، وعناوين محافظ العملات الرقمية مجهولة إلى حد كبير ، لذلك لا يوجد في البورصة حاليًا أي طريقة لمعرفة هوية المستلم للأموال».
وأضاف روث: «سيتطلب الأمر إما إعادة هيكلة كاملة وأساسية لتقنية blockchain ، أو سيتطلب نظامًا موازياً عالميًا ، هل يمكنك أن تتخيل صعوبات في محاولة بناء شيء من هذا القبيل».
وقالت ماري بيث بوكانان ، المستشارة العامة في كراكين: «بدون أنظمة تقنية محسّنة ، فهذه هي حالة محاولة تطبيق قواعد القرن العشرين على تكنولوجيا القرن الحادي والعشرين، ليس هناك حل تقني يسمح لنا بالامتثال التام».
وقال جيسي سبيرو ، رئيس السياسة في شركة تشايناليز إنكاستينج إنكاستينج إنك «إذا لم تلتزم أي دولة بقواعد FATF وأدرجت على قائمتها السوداء ، يمكن أن تفقد الوصول إلى النظام المالي العالمي بشكل أساسي».
«FATF» هي هي هيئة حكومية دولية تقوم بمراقبة الإجراءات المالية في جميع دول العالم ، وتتمثل أهداف فريق العمل المالي بالهيئة في وضع التدابير القانونية والتنظيمية والتشغيلية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب والتهديدات الأخرى ذات الصلة بسلامة النظام المالي الدولي.
وطورت فرقة العمل المالية سلسلة من التوصيات المعترف بها كمعيار دولي لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب وانتشار أسلحة الدمار الشامل.


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق