أخبار عاجلة

«نتفليكس» تستحوذ على «ستوري بوتس» للرسوم المتحركة

أعلنت شركة «نتفليكس» الأمريكية لخدمة البث المباشر، أنها استحوذت على «ستوري بوتس» للرسوم المتحركة والبرامج التعليمية التلفزيونية الخاصة بالأطفال، والتي أنشأها الأخوان «جريج وإيفان سبيريديليس»، مؤسسا «JibJab Media»، ولم يتم الكشف عن شروط الصفقة أو قيمتها، بحسب ما ذكرت مجلة «فارايتي» التجارية الأمريكية.

وتعتبر هذه الصفقة ثالث عملية استحواذ لـ«نتفليكس» في عالم برامج الأطفال، حيث استحوذت في عام 2017 على شركة «ستريمر ميلاروورلد»، وهي شركة نشر الكتب المصورة التي أسسها «مارك ميلر»، وتعتبر هذه الصفقة بمثابة تأكيدًا على خطوات «نتفليكس» القوية نحو السيطرة على عالم برامج الأطفال، ومواجهة قريبة مع عملاق أفلام الأطفال شركة «ديزني » والتي سيطرت على عالم أفلام الأطفال منذ 80 عامًا، دون منافس!.

في العام الماضي، دفعت «نتفليكس» أقل من 30 مليون دولار لشراء استديوهات «ABQ»، وهي تعتبر بمثابة منشأة لإنتاج الأفلام والتلفزيون.

أطلقت «نتفليكس» في عام 2016 سلسلة الرسوم المتحركة «أسك ذا ستوري بوتس»، والتي تستخدم تنسيقات متعددة – بما في ذلك ثلاثي الأبعاد وثنائي الأبعاد والصلصال والحركة المتوقفة والحركة الحية – للإجابة على أسئلة الأطفال الاعتيادية مثل «لماذا السماء زرقاء؟».

وبموجب الصفقة، سينتج الأخوان «جريج وإيفان سبيريديليس» المزيد من برامج «ستوري بوتس» الأصلية الحصرية للشبكة الأمريكية، بما في ذلك العروض الخاصة والمسلسلات القصيرة، كما يخططان للتوسع في مناطق جديدة

ووصفت «نتفليكس» الصفقة بمجملها بأنها «عملية شراء فريدة من نوعها للشركة»، مما يشير إلى إنها ستهتم بالبرمجة التعليمية الخاصة بالأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة».

وقالت مديرة الرسوم المتحركة الأصلية في «نتفليكس» ميليسا كوب، لدى إعلانها عن الصفقة: «إن «ستوري بوتس» لديها سجل حافل في تجميع المواد المعقدة في الدروس والألعاب المسلية للأطفال الصغار، وإرضاءً للآباء والأمهات».

وأضافت: «نحن سعداء بالترحيب بجريج وإيفان في عائلة «نتفليكس»، ونتطلع إلى بناء عالم «ستوري بوتس» الرائع والغريب، وإيجاد طرق جديدة لإسعاد قاعدتنا المتنامية في جميع أنحاء العالم».

في بيان، علق إيفان وجريج سبيريدليس قائلاً: «مع نيتفليكس، هدفنا هو جعل «ستوري بوتس» العلامة التجارية الرائدة في مجال الترفيه التعليمي للأطفال والعائلات على مستوى العالم، إننا نعتبر هذا فرصة لمرة واحدة في العمر لتقديم شيء جيد إلى العالم».

والجدير بالذكر، أن سلسلة «ستوري بوتس» للأطفال تقدم رحلة معرفية لـ«ألغاز» علمية وحياتية، من خلال الأسئلة والحجج التي قد تبدو للبالغين واضحة – ولكن ربما لا يعرفها أو يستوعبها الطفل-.

 


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق