أخبار عربية

الروائية “الأرستقراطية” التي اكتشفت ماضي عائلتها المتواضع

  • هيو شوفيلد
  • بي بي سي – باريس

دافني دو مورييه

صدر الصورة، UNITED PRESS PHOTO/AFP

لطالما كانت الروائية الإنجليزية دافني دو مورييه، التي توفيت عام 1989، مفتونة بتراث عائلتها الفرنسي.

وقد نشأت مؤلفة رواية “ريبيكا وجامايكا إن” على حكايات عن سلفها الأرستقراطي، إذ جاءت عائلتها إلى لندن خلال الثورة الفرنسية، هربا من المقصلة ومن المتشددين المعروفين باسم سان كيلوت (وهم مجموعة من الطبقات الدنيا برزوا في أواخر القرن الثامن عشر في فرنسا، وأصبح عدد كبير منهم من أنصار الثورة الفرنسية).

ولكن عندما بدأت تبحث في تاريخ عائلتها، اكتشفت أن الأمر أكثر تعقيدا. وأن عائلتها أبعد ما تكون عن طبقة النبلاء، إذ كان أسلافها في الواقع حرفيين برجوازيين وكانت تجارتهم صناعة الزجاج.

ولم تكن العائلة التي هاجرت إلى بريطانيا عام 1790 هاربة من الغوغاء الثوريين، بل جاءت هربا من السجن بسبب تراكم الديون.


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى