أخبار عربية

الحوار الوطني في مصر: “لم ندع للحوار رغم أننا حزب ممثل في البرلمان”

  • أحمد شوشة
  • بي بي سي – القاهرة

صورة لإعلان

في غرفة استقبال بأثاث مذهب، يشبه ذلك الموجود في كثير من بيوت الطبقة الوسطى في مصر، علقت أسرة الناشط المصري البارز يحيى حسين عبد الهادي صورته في إحدى الفعاليات السياسية قبل أن يدخل السجن وكتبت أسفلها “حمد الله على السلامة”.

استقبلنا عبد الهادي بعد أسابيع قليلة من الإفراج عنه بعفو رئاسي، جاء بعد أسبوع من حكم محكمة مصرية بحبسه لمدة أربع سنوات بتهمة نشر أخبار كاذبة.

وكان الناشط البارز يقضي قبلها نحو 3 سنوات ونصف السنة محبوسا احتياطيا على ذمة القضية.

لا ينكر عبد الهادي، الذي عمل متحدثًا باسم الحركة المدنية الديمقراطية التي تضم أحزابا وشخصيات معارضة متعددة، سعادته بإطلاق سراحه، لكنه يؤكد أن “لا فضل ولا شكر، فمن حبسني هو من أخرجني، ولا مرارة”.


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى