أخبار عربية

“كيف لا يزال جيران ليبيا يشعرون بوفاة القذافي” – في الفايننشال تايمز


معمر القذافي

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

تمت الإطاحة بالقذافي وتصفيته في عام 2011

نبدأ عرض الصحف البريطانية من مقال مطول لمراسل غرب إفريقيا في الفايننشال تايمز نيل منشي، بعنوان “كيف لا يزال جيران ليبيا يشعرون بوفاة القذافي”.

ويقول الكاتب “بعد عشر سنوات، يقول المراقبون إن العواقب غير المقصودة للإطاحة بالقذافي في أغسطس/آب 2011 واغتياله بعد شهرين يمكن رؤيتها خارج ليبيا: في المهاجرين. الوفيات في القوارب على البحر الأبيض المتوسط، ومعسكرات الرقيق وبيوت الدعارة على الأرض، وفي الانهيار الأمني عبر منطقة الساحل الغربي الذي أودى بحياة الآلاف وشرد الملايين وأغرق فرنسا فيما يعتبره البعض حربها الأبدية”.

ويقول ماتياس هونكبي، رئيس مكتب مالي لمبادرة المجتمع المفتوح لغرب إفريقيا “أصبحت ليبيا نقطة ضعف لجميع البلدان المجاورة .. مالي والنيجر وتشاد، كل هذه البلدان إلى حد ما تواجه مشاكل لأننا لا نتمتع بالاستقرار في ليبيا”.

ويوضح الكاتب نقلا عن إيفان غويشاوا، المتخصص في منطقة الساحل في جامعة كنت البريطانية “كانت منطقة الساحل شبه القاحلة الواقعة أسفل الصحراء والتي تعد موطنا لبعض أفقر دول العالم، منذ فترة طويلة منطقة غير مستقرة. لذلك من المفيد التفكير في سقوط القذافي ليس كسبب مباشر للاضطرابات الحالية ولكن باعتباره عامل تسريع للديناميكيات الجارية منذ فترة طويلة في المنطقة”.



Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى