أخبار عاجلة

ممثل الأمير الكويت تدعم مبادرة | جريدة الأنباء

  • صون حق الجيل الحالي في الحصول على جودة التعليم وتكافئه بين الجنسين بما يكفل تعزيز قدرات بناء الأوطان

أعلن ممثل صاحب السمو الأمير الشيخ نواف الأحمد، في المؤتمر العالمي للتعليم وزير التربية د.علي المضف، تعهد الكويت بتقديم مبلغ 30 مليون دولار دعما لمبادرة التعليم العالمية على مدى السنوات الخمس المقبلة بواقع 6 ملايين دولار سنويا.

وقال د.المضف في كلمة الكويت في أعمال المؤتمر العالمي للتعليم إن تعهد الكويت جاء كمساهمة منها لمواجهة التحديات غير المسبوقة التي يعيشها واقع التعليم العالمي وخاصة مع تفشي جائحة كورونا التي خيمت بظلالها على شتى نواحي الحياة ولاسيما حق التعليم للأطفال.

وأضاف انه وبتعدد أبعاد هذه الأزمة العالمية وتداخل تأثيراتها وتبعاتها يترجم هذا التجمع العالمي العمل المتآزر للمجتمع الدولي كبازغة نور لمواجهة هذا التحدي.

وأكد في هذا الصدد أن من أهداف هذا التجمع العالمي هو صون حق الجيل الحالي في الحصول على جودة التعليم وتكافئه بين الجنسين بما يكفل تعزيز قدرات بناء الأوطان.

وقال انه إيمانا بأهمية هذا المحور الذي يشكل أحد أبرز مقومات أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة ومقاصدها النبيلة قدمت الكويت إسهامات جلية في مجال دعم القطاعات التعليمية من خلال سياستها الإنمائية عبر الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية.

وأشار في هذا السياق إلى أنشطة الصندوق التي غطت 107 دول حول العالم بالتوازي مع المساعدات الإنمائية عبر القطاع الأهلي وكذلك من خلال مساهمات الكويت في برامج الإنماء الدولي.

وأضاف انه «تم التوقيع في عام 2019 على مذكرة تفاهم بين الصندوق الكويتي ووزارة الخارجية والتنمية الدولية البريطانية تضمنت تعاون الجانبين للتحضير لمؤتمر دعم التعليم في الصومال والذي نتطلع لاستضافته في الكويت».

وأعرب ممثل سمو الأمير في ختام كلمته عن خالص شكره ووافر تقديره إلى حكومتي المملكة المتحدة وجمهورية كينيا الصديقتين ومبادرة الشراكة العالمية للتعليم على الدعوة الكريمة للمشاركة في أعمال المؤتمر.

يذكر أن بريطانيا تستضيف أعمال المؤتمر العالمي للتعليم من الفترة من 28 حتى 29 الجاري بمشاركة عدد من قادة الدول يتقدمهم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ورؤساء كينيا ونيجيريا والنيجر وسيراليون ومالاوي وغانا والتوغو ورئيس وزراء الصومال ونائب رئيس غامبيا.

كما يشارك في المؤتمر عدد كبير من وزراء التعليم من عدة دول أفريقية وآسيوية ومسؤولو منظمات دولية من ضمنهم المدير العام لمنظمة الصحة العالمية ومديرة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو) ومدير منظمة «اوكسفام» ورئيس البنك الإسلامي للتنمية ورئيس البنك الآسيوي للتنمية.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق