أخبار عاجلةأخبار عربيةأخبار متنوعةمقالات

الشخصية الضعيفة … بقلم الدكتورة هلا السعيد

إيسايكو: الشخصية الضعيفة … بقلم الدكتورة هلا السعيد

تعتبر الشخصية أهم شيء في الإنسان، لأنها هويته الخاصة التي تعبر عنه، والتي يحكم الناس من خلالها عليه
الشخصية : هى تلك التصرفات والأفعال وردود الأفعال التي تصدر عنا تجاه المواقف المختلفة.
وهناك الكثير من أنماط وأنواع الشخصيات، ولكن أكثرها جدلا هى الشخصية الضعيفة. والتي تعرف بانها شخصيه تخضع دائما لسيطرة الآخرين، أو تخاف بشدة، أو حتى تتخبط في أفعالها.
وليس من الضروري أن يكون الإنسان ضعيف الشخصية في كل موقف، ولكن بعض الصفات قد تجعلك تندرج ضمن هذا التصنيف أيضا ولو بجزء من شخصيتك.
الشخصيه الضعيفة هي : شخصية قاصرة، وسلبية، وعاجزة عن الاندماج في الحياة كالآخرين.
من الجدير بالذكر أن الكثير من الأشخاص الأذكياء، ضاعت فرصهم بسبب شخصيتهم الضعيفة العاجزة عن النهوض بالذات، والضعف صفة مكتسبة في الشخصية، حيث يمكن أن نتخلص منها، أو نقويها.

صفات الشخصية الضعيفة:
١- شخصية مترددة، لا تستطيع اتخاذ القرارات، وتنتظر من الآخرين أن يقرروا عنها كل شيء.
٢-لا تمتلك زمام المبادرة أبداً، ولا تستطيع التعبير عن مكنوناتها النفسية.
٣-همتها قليلة، وعزائمها مثبطة، ولا تمتلك النشاط والحيوية.
٤-تتهرب من تحمل المسؤولية، ودائماً تلقي باللوم على الآخرين، وتحملهم أخطاؤها.
٥-لا تمتلك الطموح، ولا تؤدي الالتزامات المطلوبة منها أبداً.
٦-تميل للانطواء والعزلة والابتعاد عن الناس، وتجنب مخالطتهم، وجميع علاقاتها مع الآخرين مجرد علاقة سطحية.
٧-ثقتها بنفسها قليلة ومهزوزة.
٨-تميل لعدم الاعتراف بالحقائق، والاعتراف بالأشياء.
٩-مفتقدة للصفات القيادية.
١٠- شخصية سلبية متشائمة أغلب الوقت.
١١-تبكي لأتفه الأسباب، وأمام الناس. ١٢-شخصية مشتتة فكرياً، ومشغولة الذهن دائماً، دون أن يكون الانشغال لشيءٍ عملي مفيد يخرج للواقع.

أسباب الشخصية الضعيفة :
الشخصية الضعيفة تتكون بفعل بعض الأسباب والعوامل ومنها…
1- سوء التربية لا شك أن أسلوب تربية الأبناء والأمهات لأبنائهم هو أمر شخصي، ولكن هناك بعض الممنوعات في نظام التربية حتى لا تفسد شخصية الطفل ورجل أو امرأة المستقبل. فالعراك المستمر وحب السيطرة الأبوية والتدخل في أدق تفاصيل حياة الطفل تجعله ضعيف الشخصية، كما أن التحكم به لدرجة كبيرة يجعل منه شخص غير قادر على اتخاذ القرارات. كما أن الصوت العالي والضرب يتسببان في تكوين هذه الشخصية أيضا.
2- التعرض للتنمر التنمر هو الاستهزاء بشخص بسبب شكله أو طريقته أو أى شىء. ويحدث ذلك في المدارس كثيرا، ويحدث بين الكبار أيضا. والتعرض لسلوك التنمر بسبب اللون أو عيب خلقي في الجسم أو حتى شكل الشعر، ينتج عنه نشأة طفل ضعيف الشخصية، وبالتالي شخص ضعيف عندما يكبر. حيث يفقد الطفل أو الشخص الكبير ثقته بنفسه ويُصبح كارها لشكله وذلك يؤدي لضعف شخصيته وصعوبة تواصله مع الآخرين.
3- قلة تقدير الذات هناك خيط رفيع جدا بين الغرور وتقدير الذات والثقة بالنفس. فالغرور هو تعظيم النفس أكثر من اللازم، أما الثقة بالنفس وتقديرها فتعني أن الشخص مُدرك لقدراته ويعرف اتجاهاته، ويعرف قيمة نفسه. وهذا ليس عيبا، ولكن عندما يشعر الشخص بأنه لا يُقدر نفسه ويلوم نفسه دائما على تصرفاته، ينتج عن ذلك ضعف الشخصية. حيث يسهل السيطرة عليه وقيادته. اقرئي أيضا: كيف تتعامل مع شخص يقلل من قيمتك لا يقدرك
4- الخوف الزائد صحيح أن الخوف شعور إنساني طبيعي في لحظات كثيرة. إلا أن الخوف الزائد يأتي بنتيجة عكسية، حيث يشعر الشخص أنه يخاف من التجربة، أو من الخروج من منطقة الأمان. يخاف حتى من التغيير. كل ذلك يجعل الشخصية ضعيفة ومستسلمة حتى للأشياء التي تحتاج للتغيير.
5- الاحتياج العاطفي وأحيانا المادي الاحتياج للعمل أو المال أو حتى الاحتياج العاطفي من شريك أو أصدقاء، قد يجعل الشخص يقبل أشياء لم يكن ليقبلها بدون الاحتياج. هو فقط يقبل سلوك سىء من الآخرين لأنه يحتاج إليهم.
6- المقارنة مع الآخرين هذا الأمر قد يحدث منذ الطفولة من خلال الوالدين، وقد يحدث من المُحيطين بالشخص أيضا. المقارنة الدائمة مع الآخرين حتى في أبسط الأشياء. مع زملائه في العمل، أو زملائه في المدرسة. مع أقاربه، مع أصدقاءه، دائما ما يتعرض للمقارنة بالغير. حتى أن أحيانا بعض الأشخاص هم من يفعلون ذلك مع أنفسهم، يُقارنون أنفسهم طوال الوقت بالآخرين. هذا الإحساس يقلل من ثقة الشخص بنفسه، وبالتالي يُضعف شخصيته وقدرته على اتخاذ قراراته.
7- التعرض للتوبيخ والاستهزاء دائما كثيرا ما يتعرض التلاميذ في المدارس لهذا الأمر سواء من المُعلمين أو من زملائهم، وأحيانا من الوالدين أيضا. وكثيرا ما يحدث ذلك في عالم الكبار حيث نجد شخص يوبخ زميله أو صديقه بشكل دائم، أو مدير يفعل ذلك مع الموظفين. كل ذلك يفقد الشخص تقديره لذاته ويُصيبه بضعف الشخصية.
8- التفكير السلبي ليس فقط التفكير بل ذكر أشياء سلبية عن نفسك باستمرار، أو تذكر كل الحالات السلبية ولحظات الفشل طوال الوقت وتأنيب الذات دائما، كل ذلك يؤدي لضعف الشخصية. يجعلك تشعر وكأنك لم تقم بشىء واحد صحيح طوال حياتك.

صفات الشخصية الضعيفة :
الشخصية الضعيفة لها بعض السمات والصفات التي تحدث نتيجة ضعف الشخص ومنها…
1- لا تستطيع أن تقول لا كلمة “لا” أحيانا كثيرة تنقذنا، ولكن الشخص الضعيف يخاف من هذه الكلمة. فهو يخشى أن يقول لا للفرص الكبير التي قد يظن ولو بقدر صغير أنها غير مناسبة ولكنه يخاف أن تكون فرصة لا تُعوض. ويخشى أن يقول لا حين يُطلب منه شىء فوق طاقته. ويخاف أن يقول لا لأي شىء.
2- متردد دائما متذبذب دائما ولا يستطيع حسم أي قرار. متردد في اختياراته ولا يعرف كيف يُفاضل بين أكثر من اختيار ويختار الأنسب له. حتى في أبسط الاختيارات لا يستطيع ذلك. 3- يشتكي دائما الشخص الضعيف هو شخص دائم الشكوى. يسمعه الجميع يُعاني ويشتكي دائما ولا يبحث عن حلول لمشاكله.
4- يُفضل دائما المنطقة الآمنة أو ما يُعرف بالـ Comfort Zone، فالشخص الضعيف لا يُحب الانتقال كثير ويُفضل دائما المكان الذي اعتاد عليه سواء في العمل أو البيت حتى وإن كان غير مناسب أو مريح بالنسبة له.  اقرئي أيضا: كيف تتجاوزين الفقدان والحزن وتتقبلين الواقع
5- لا يستطيع اتخاذ القرارت بسهولة هو لا يعرف ماذا يريد تحديدا، لذلك يجد صعوبة في اتخاذ القرارات خاصةً الصعبة أو المهمة في حياته، ويحتاج دائما لمن يأخذ له تلك القرارات.
6- الانسحاب سيد الموقف الشخصية الضعيفة تُفضل الانسحاب من المواقف حتى لا تواجه. تهرب دائما فهذا هو الحل الأسهل بالنسبة لها. فالمواجهة ستكشف للجميع مدى ضعفها وعدم قدرتها على التحمل.
7- لا يستطيع الدفاع عن وجهة نظره قد يتراجع الشخص الضعيف عن آراءه أو وجهة نظره لأنه لا يستطيع الدفاع عنها في أي نقاش. ولا يُحاول توضيحها أو تبرير الأمر.
8- يتبنى مواقف الآخرين من سمات الشخصية الضعيفة أيضا أنها تتأثر كثيرا بمن حولها وتتبنى آرائهم ومواقفهم حتى بدون دراسة. لأن شخصيته تتأثر بذلك بدون وعي.

نصائح قد تفيد كثيرا في تطوير الشخصية الضعيفة وتقويتها…
1- اعترف بالمشكلة أهم شىء أن تعترف بأن لديك مشكلة تحتاج لحل، حدد المشكلات التي تمر بيها نتيجة ضعف شخصيته واعمل على التوصل لحلول لها.
2- ضع أهداف لنفسك ضعف الشخصية قد يكون عرض جانبي للفشل المتكرر، لذلك يجب أن تضع أهداف صغيرة في البداية وتحاول تحقيقها والنجاح فيها لتكتسب الثقة بالنفس وتُقوي شخصيتك.
3- تعلم قول “لا” إذا لم يكن الأمر مناسب لك، ببساطة قُل “لا” ولكن بطريقة لبقة بالطبع. لا تكون متاحا طوال الوقت لأن ذلك يُرهقك نفسيا ويُصعب الأمر. وارضاء الناس غاية لا تُدرك لذلك لا تحاول إرضاءهم على حساب نفسك.

علاج الشخصية الضعيفة :
يكون علاج الشخصية الضعيفة بالخطوات التالية:
١- تشجيعها على الاندماج بالمجتمع والناس، وكسر حاجز الخوف من ملاقاتهم أو خطابهم.
٢-إشراكها في أنشطة مجتمعية وعائلية وعملية.
٣-تحميلها مسؤوليات معينة، وتشجيعها على تنفيذها، لتعليمها فنون القيادة.
٤-دعمها معنوياً، ومادياً إن اقتضى الأمر، وحشد الأشخاص الإيجابيين حولها لدعمها.
٥-مخالطة الأشخاص الإيجابيين، المقبلين على الحياة، والمتفائلين.
٦-تقوية الثقة بالنفس.
٧-احترام الذات وتقديرها وإعلاء شأنها بين الناس.
٨-استغلال القدرات والإمكانيات على أكمل وجه.
٩- تجنب العزلة، والخروج منها وترك الانطوائية، والاندماج في الحياة العامة.
١٠- الابتعاد عن الأشخاص السلبيين، الذين يشعرون الشخص المقابل أنه لا فائدة من الحياة.
١١-التعبير عن مكنونات النفس أول بأول، وتجنب الكبت الذي يولد المشاعر السلبية.
١٢-التحلي بالصبر والإيمان والثقة بالله عند مواجهة الأمور، لأن المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف.
١٣-الاحتفاظ بالابتسامة، لأنها أساس زرع الثقة في النفس والقلب، وحتى في نفوس الآخرين.
١٤-الاهتمام بالشكل الخارجي، والأناقة، وحسن الهندام، لأن هذه الأمور تزيد الثقة بالنفس.
١٥-الاشتراك في دورات تنمية الذات، والحرص على تطبيقها عملياً.
١٦-الاطلاع ومتابعة الأخبار، وتقوية الثقافة والقراءة، فهذه الأشياء تزيد من عزم الإنسان وحبه للحياة.
١٧-التعرف على أشخاص جدد، ومحاولة السفر والتنقل بين البلدان.

الدكتورة هلا السعيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق