أخبار عربية

غضب من إجراءات الجزائر “المشددة” على القادمين من الخارج بعد عام ونصف من الإغلاق


فتحت الجزائر حدودها جزئيا ابتداء من الأحد بعد قرابة عام ونصف من الإغلاق بسبب جائحة كورونا.

وفرضت السلطات إجراءات وقائية على الراغبين في الدخول إلى البلد، أبرزها تقديم فحص “بي سي أر” سلبي قبل السفر والحجر الصحي لمدة خمسة أيام في فندق على حساب المسافر عند الوصول.

وأثارت هذه الإجراءات استياء الكثير من الجزائريين في الخارج الذين اشتكوا أيضًا من قلة الرحلات وغلاء الأسعار.

وفي ظل ردود الفعل الغاضبة، قررت السلطات الجزائرية تخفيض كلفة الحجر وإعفاء الطلبة والأشخاص المسنين من ذوي الدخل الضعيف من دفعها.

تقرير فتحي بن عيسى



Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى