أخبار عربية

أجرام سماوية قادمة من الفضاء السحيق تثير حيرة العلماء


  • زاريا غورفيت
  • بي بي سي

أجرام سماوية قادمة من الفضاء السحيق تثير حيرة العلماء

صدر الصورة، Alamy

أمضى علماء الفلك عقودا يبحثون عن أجرام سماوية من خارج مجموعتنا الشمسية، ثم وصل اثنان في نفس الوقت. فمتى نتوقع وصول الجرم السماوي القادم إلى مجموعتنا الشمسية؟ وما هي المعلومات التي تكشف عنها هذه الأجرام السماوية؟

في أكتوبر/تشرين الأول عام 2017، رصد العلماء بقعة ساطعة صغيرة في أعماق الفضاء باستخدام تليسكوب في مرصد هاليكالا في هاواي.

وظن العلماء أن هذا الجرم السماوي الذي بلغت سرعته 90 ألف كيلومتر في الساعة، قادم من اتجاه نجم النسر الواقع “فيغا”، الذي يبعد عن الأرض 237 تريليون كيلومتر. وافترض البعض أن هذا الجرم يتخذ شكل سيجار طويل، بينما رأى آخرون أنه في صورة قرص شبيه بالمركبة الفضائية. لكن بمجرد رصده، كان الجرم السماوي قد اقترب من الشمس وانعطف بعيدا عنها وانطلق في اتجاه مختلف.

عُرف هذا الجرم السماوي باسم “أومواموا” التي تعني بلغة سكان هاواي “رسول من بعيد يصل أولا”. ولفتت سرعته الهائلة نظر عالم الفلك روبرت واريك من جامعة هاواي، وهو أول من رصد هذا الجرم السماوي، وأدرك على الفور أنه يرى شيئا غير مألوف في القوانين الفيزيائية. فهذا الجرم ليس مذنبا ولا كويكبا معتادا، بل كان زائرا قادما من مجموعة شمسية بعيدة غير معروفة، ويعد أول جرم سماوي يرصده العلماء قادم من الفضاء بين النجوم.



Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى