أخبار عاجلةنشاطات علمية

مؤتمر: ظاهرة انتشار الجرائم في زمن جائحة كورونا

  • العميد توحيد الكندري: أبرز ما رصدته الأجهزة الأمنية خلال الجائحة ميل المتلقي إلى متابعة الإشاعات رغم تأكده من عدم صحتها ونفيها من الأجهزة الرسمية
  • المشاركون بالمؤتمر: ضرورة رصد الجرائم التي حدثت خلال جائحة «كورونا» لتحليلها وتقديم توصيات تنفيذية للجهات ذات العلاقة بالتعاون مع متخصصين

تحت رعاية وزير الداخلية الشيخ ثامر العلي، وبإشراف مدير عام الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني العميد توحيد الكندري، نظمت نقابة الصحافيين المؤتمر العلمي الدولي المعنون بـ«ظاهرة انتشار الجرائم في زمن جائحة كورونا» مساء الإثنين عبر المنصة الافتراضية «زووم»، وقد أدار رئيس مجلس إدارة نقابة الصحافيين د.زهير العباد المؤتمر.

وأكد وزير الداخلية الشيخ ثامر العلي حرص المؤسسة الأمنية على التعامل مع الظروف الجديدة التي فرضتها جائحة «كورونا» والأثار التي خلفتها على مدى عامين منذ بدء الجائحة وما ترتب عليها من ارتفاع في معدل الجريمة حول العالم.

جرائم جديدة

وتناول العلي في كلمته لوفود المؤتمر الدولي لنقابة الصحافيين الكويتية، ظهور جرائم جديدة متعددة الأشكال تقوم وزارة الداخلية برصدها والتصدي لها، منها جرائم العنف والجرائم الإلكترونية وجرائم أخرى تتعلق بالاحتيال والتزوير وجرائم بث الإشاعات بهدف التخريب والإساءة.

وشدد وزير الداخلية على أهمية نشر وسائل الوقاية والحماية من الوقوع في الجريمة، وكذلك تفعيل دور الإعلام الأمني لنشر التوعية ومعالجة الآثار النفسية والاجتماعية التي خلفتها الجائحة. وأشار الشيخ ثامر العلي إلى حرص القيادة السياسية على معالجة كل الجرائم التي خلفتها الجائحة، مشيدا بالتوجيهات السامية في هذا الشأن.

سلوك غريب

من جانبه، قال مدير عام الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني العميد توحيد الكندري، إن أبرز ما رصدته الاجهزة الأمنية خلال فترة الجائحة هو ميل المتلقي إلى متابعة الإشاعات رغم تأكده من عدم صحتها ورغم قيام الأجهزة الرسمية للدولة بالتعليق على تلك الشائعات ونفيها إلا أن المتلقي يصر على الانجراف خلفها، وتساءل الكندري عن السبب الذي يدفع بعض المواطنين إلى اتخاذ هذا السلوك الغريب.

جرائم الإنترنت

وبين العميد الكندري أن البقاء في المنازل لفترات طويلة والخوف من كسر الحظر الكلي أو الجزئي قد ساهم بصورة سلبية في رفع معدلات الجرائم التي تتعلق بوسائل التواصل الاجتماعي وجرائم الانترنت، كما ساهم بصورة إيجابية في خفض معدلات الجرائم التي تتعلق بجرائم النفس والسرقة.

معالجة الآثار السلبية

وقد أجمع المشاركون في المؤتمر على أن وزارة الداخلية بجميع منتسبيها وعلى رأسهم الوزير قد نجحت في معالجة الآثار السلبية للجائحة إلى حد كبير، مؤكدين أن انتشار رجال الشرطة والمسؤولين عن الوضع الأمني قد ساهم بشكل كبير في انخفاض معدل الجرائم بنسبة قد تصل إلى 50%.

كما أشار المشاركون إلى أن الحظر بشقيه الكلي والجزئي قد ساهم بشكل كبير في خفض معدلات الجريمة الاعتيادية، في حين ساهم في رفع معدل الجرائم المتعلقة بوسائل التواصل الاجتماعي والانترنت، كما ساهم ايضا في رفع معدلات الجرائم المرتبطة بالعنف الأسري.

جرائم جديدة

ولفت المشاركون إلى ظهور أشكال جديدة للجريمة متعلقة بالوضع الذي فرضته الجائحة، مثل جرائم تعمد نقل العدوى وتعمد الإصابة بفيروس «كورونا»، مؤكدين أن مثل تلك الجرائم تحتاج إلى تشريعات جديدة لمواجهتها في أسرع وقت، متسائلين عن الصيغة التي ستصف هذه الجرائم الجديدة هل ستكون شروع في القتل أم أن لها تصنيفا آخر؟.

سلوكيات غير سوية

وأوضح المشاركون، ان الحظر الذي واكب انتشار فيروس كورونا قد أسهم في ظهور سلوكيات غير سوية عن بعض الأفراد وخصوصا الأطفال تتعلق بأسباب نفسية ناتجة عن البقاء في المنازل لفترات طويلة وقد وصلت في بعض الأحيان إلى جرائم القتل والإدمان والتعاطي.

كما تطرق المشاركون في المؤتمر إلى ظهور بعض الجرائم الجديدة التي تتعلق ببيع مواد الحماية المزيفة بما في ذلك الأقنعة والمواد المطهرة والأدوية تحت ذريعة أنها تساهم في الحماية من الفيروس، مشيرين إلى أن تسريح 75% من العاملين في بعض الأماكن التي شملها الإغلاق قد ساهم بزيادة حجم الجريمة بشكل غير متوقع وذلك بسبب فقدانهم المجالات التي كانوا يعتاشون منها.

وبين المشاركون أن بعض القرارات الإيجابية التي اتخذتها بعض الحكومات قد ساهمت في خفض الجرائم التي نتجت عن الجائحة ومن هذه القرارات، تعويض أصحاب المشاريع والمحلات التي اغلقت بسبب الجائحة وصرف مخصصات شهرية لأي شخص كان يعمل وتم تسريحه.

وحول مسؤولية الإعلام في مكافحة الجرائم خلال الجائحة، أكد المشاركون، أن وسائل الإعلام المختلفة تتحمل مسؤولية أساسية وكبيرة في إذكاء وتنمية الشعور لدى الأفراد بالانتماء إلى وطنه، والعمل على إعلاء شأنه بين الدول الأخرى والتعايش السلمي المبني على احترام الأمن وعدم ازهاق الأرواح، ويتأتى ذلك عن طريق بث البرامج والأفلام الوثائقية والمسلسلات التي تحث على الفضيلة والتلاحم الأسري لاسيما وقت الكوارث والأزمات وعبر غرس القيم الوطنية في أفراد المجتمع ومحاكاة النماذج القدوة من التاريخ الاسلامي والعربي والموروثات العربية الأصيلة ذات القيم والمبادئ التي تسمو بالإنسان.

الرصد المستمر

وختم المشاركون بالتأكيد على ضرورة الرصد المستمر للجرائم التي حدثت خلال جائحة كورونا كوفيد-19، بهدف تحليلها وتقديم توصيات تنفيذية للجهات الرسمية ذات العلاقة بالتعاون مع متخصصين في علم الجريمة وعلم النفس والاجتماع والتربية والقانون في الجامعات ومن المتقاعدين من ذوي الخبرة في التعامل مع الجرائم، كذلك قيام مؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة بتبني برامج توعية لحماية الطلبة وأعضاء هيئة التدريس والعاملين من الجرائم المستحدثة بسبب جائحة «كورونا»، مثل العنف الأسري، والتنمر الإلكتروني، وطرق النصب والاحتيال الإلكتروني عند التسوق وغيرها من الجرائم، وتفعيل التنسيق والتعاون بين وزارات الإعلام والداخلية في تقديم برامج تلفزيونية توعوية وتمثيليات وغيرها لحماية المواطنين والمقيمين من الأضرار التي قد تعود عليهم بسبب الجرائم التي بسبب جائحة كورونا بجميع أنواعها الأسرية والإلكترونية وغيرها.

وشارك في المؤتمر الدولي نخبة من الاختصاصيين في المجالات النفسية والاجتماعية والقانونية والإعلامية والثقافية والتربوية والقانونية من مختلف دول العالم، وكذلك مشاركة أكثر من 25 منظمة عربية ودولية من بريطانيا وألمانيا والدنمارك والسويد وتركيا ومصر والأردن والبحرين وسورية والعراق، وجامعة الكويت ونقابات كويتية.

7 توصيات للمشاركين في المؤتمر:

1 ـ قيام وزارة الداخلية من خلال إحدى الجهات التابعة لها برصد مستمر للجرائم التي حدثت خلال جائحة كورونا «كوفيد-19»، بهدف تحليلها وتقديم توصيات تنفيذية للجهات الرسمية ذات العلاقة بالتعاون مع متخصصين في علم الجريمة وعلم النفس والاجتماع والتربية والقانون في جامعة الكويت ومن المتقاعدين من ذوي الخبرة في التعامل مع الجرائم.

2 ـ قيام وزارة التربية ومؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة بتبني برامج توعية لحماية الطلبة وأعضاء هيئة التدريس والعاملين من الجرائم المستحدثة بسبب جائحة كورونا، مثل العنف الأسري، والتنمر الإلكتروني، وطرق النصب والاحتيال الإلكتروني عند التسوق وغيرها من الجرائم.

3 ـ التنسيق والتعاون بين وزارة الإعلام ووزارة الداخلية في تقديم برامج تلفزيونية توعوية وتمثيليات وغيرها لحماية المواطنين والمقيمين من الأضرار التي قد تعود عليهم بسبب الجرائم التي بسبب جائحة «كورونا» بجميع أنواعها الأسرية والإلكترونية وغيرها.

4 ـ العمل على نشر وتعزيز مفهوم المسؤولية المجتمعية وزرع قيم المواطنة سواء للمؤسسات أو الأفراد أو مؤسسات المجتمع المدني وتشجيع المبادرات النوعية للوصول إلى حلول ذكية للمشكلات والأزمات.

5 ـ الاهتمام بعقد الشراكات والتحالفات المجتمعية والمهنية للاستفادة من التجارب الناجحة وتطبيقاتها لحل المشكلات المجتمعية والبيئة والاقتصادية والوقاية من الأزمات.

6 ـ ضرورة وجود مرصد للاستجابة لإدارة الأزمات والكوارث على مستوى المؤسسات والدول.

7 ـ توثيق الجهود التي بذلت لمكافحة الأزمات (الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والصحية) للاستفادة منها في عمل نظام وقائي لأزمات طارئة أخرى للأجيال الحالية والقادمة.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق