أخبار عاجلة

بالفيديو الشايع عودة بدل الإيجار | جريدة الأنباء


  • لن نسمح بوجود خيام تبيع بعض المواد داخل «المطلاع» وسندرس إيجاد مواقع مؤقتة لحين الانتهاء من البنيان
  • الحجرف: إزالة 80% من معوقات مشروع جنوب سعد العبدالله
  • المنفوحي: ننسق لإيجاد موقع قرب المطلاع للصخور الناتجة عن الحفر
  • الوقيان: اتفقنا مع 11 جهة حكومية لتوفير الخدمات اللوجستية للمطلاع

عادل الشنان

استقبل محافظ الجهراء ناصر الحجرف وزير الدولة لشؤون البلدية ووزير الدولة لشؤون الإسكان والتطوير العمراني شايع الشايع ومدير عام البلدية م.أحمد المنفوحي، ومدير عام المؤسسة العامة للرعاية السكنية بدر الوقيان في ملتقى أهالي مدينة المطلاع تحت عنوان «متطلبات السكن» بحضور قيادات المؤسسة العامة للرعاية السكنية وعدد من أهالي مدينة المطلاع صباح أمس في مبنى محافظة الجهراء.

وافتتح الحجرف اللقاء قائلا: إن مشروع المطلاع يعد من أفضل وأضخم المشاريع السكنية التي تشهدها بلادنا، نحن نجتمع لإيجاد الحلول الناجعة لأي معوقات قد تواجه عمليات البناء في هذه المدينة الجديدة، مضيفا أن مشروع مدينة المطلاع حلم أكثر من 28 ألف أسرة كويتية، وقد بدأ يرى النور وعلينا جميعا كأفراد ومؤسسات وجهات حكومية التكاتف والتعاون ليخرج بأجمل صورة، مؤكدا أن محافظة الجهراء تشهد نهضة عمرانية سكنية في مشروع المطلاع من جهة وفي مشروع جنوب سعد العبدالله الذي تمت إزالة ما يقارب 80 ‎%‎ من المعوقات على أرضه، وأيضا هناك السكن للمشمولين بالقانون 2/2015 أو من باع بيته في منطقة شرق تيماء.

بشرى للمواطنين

من جانبه زف وزير الدولة لشؤون البلدية ووزير الدولة لشؤون الإسكان والتطوير العمراني شايع الشايع البشرى بوصول موافقات الفتوى والتشريع على إعادة بدل الإيجار لمن قطع عنهم بسبب البدل أو ما شابه طبقا للائحة المعمول بها، وهذه بشرى للمواطنين ومحافظ الجهراء «فال خير عليكم».

وقال الشايع: تبنيت مشروع المطلاع منذ أن كنت عضوا في المجلس البلدي وسأتبناه اليوم مجددا من موقعي كوزير ولدينا توجيهات من سمو رئيس الوزراء لفتح الأبواب للجميع وجاهز للرد على أي استفسارات للمواطنين، لافتا إلى أن المواقع المؤقتة في مدينة المطلاع تمت المبادرة للتنسيق مع وزير الأوقاف بشأنها وفيما يخص توفير مساجد مؤقتة وكل ما يسهل الأمور على الأهالي نحن له داعمون ومؤيدون. وتابع: نريد أن تكون المطلاع من أجمل المدن وأن تكون حضارية وجميلة ولن نسمح بوجود خيام تبيع داخل المطلاع بعض المواد وسندرس إيجاد مواقع مؤقتة لحين الانتهاء من البنيان، لافتا إلى أن التعليمات التي لدينا من سمو رئيس مجلس الوزراء تؤكد ضرورة التسهيل على المواطنين وتيسير أمورهم، ولهذا فباب مكتبي مفتوح للجميع وأهلا وسهلا بالمواطنين في أي وقت للتغلب على أي معوقات تواجههم.

11 جهة حكومية

من جانبه، قال مدير عام المؤسسة العامة للرعاية السكنية م.بدر الوقيان: اتفقنا مع 11 جهة حكومية لتوفير مركز صحي ومركز إسعاف وقمنا بالتنسيق لإيجاد محطة تناكر مياه وتوفير الوقود والتنسيق مع الداخلية لتسيير دوريات لحفظ الأمن وكل ذلك يعتبر ضمن الخطة اللوجستية الشاملة لتوفير كل متطلبات الأهالي.

وتابع أن هناك بعض المواطنين تم تخصيص قسائم سكنية لهم وهم متزوجون من غير كويتية وتم مع بنك الائتمان الكويتي لاستثناء 42 مواطنا من اللائحة حتى يتمكنوا من الحصول على قسائمهم. وأضاف الوقيان: نتعاون مع البلدية للنظر في إمكانية تخصيص موقع عمومي قريب من مدينة المطلاع لخدمة الأهالي لأن هدفنا التسهيل على الأهالي لبناء مساكنهم وفق افضل السبل، كما أن التعاون مستمر مع البلدية للنظر في إمكانية تخصيص مقلب عمومي قريب من مدينة المطلاع لخدمة الأهالي بأسرع وقت ممكن.

موقع تشوين

من جانبه، قال مدير عام البلدية م.أحمد المنفوحي: إن هناك موقع تشوين لوضع الصخور الناتجة عن حفر قسائم المواطنين والتنسيق فيما بعد لنقلها وسيتم الترتيب مع الإسكان بهذا الصدد للاستفادة من الموقع إن كان بالإمكان، مؤكدا أن توجيهات وزير البلدية واضحة بشأن الالتقاء بالمواطنين والاستماع إلى متطلباتهم واحتياجاتهم عن قرب، خاصة أن البلدية باشرت فعليا تسليم أهالي مدينة المطلاع رخص البناء حتى وصل العدد لما يقارب 200 رخصة صادرة فعليا، وهنا أود الإشارة إلى أننا في جهاز البلدية سعداء بردود فعل المواطنين تجاه نظم البلدية الإلكترونية الجديدة والتي نتج عنها إصدار التراخيص والشروع بالبناء خلال 10 أيام.

وأشار المنفوحي إلى أن هناك بعض المتطلبات التي استمعنا إليها اليوم (أمس) وهي بالفعل مستحقة وقد أوصى الوزير الشايع بتنفيذها خصوصا أن المدينة جديدة وكبيرة وتحتاج بعض الخدمات مثل المصلى وبعض أماكن الاستراحة، مضيفا نحن أمام تنظيم معماري كبير.

وبشأن ارتفاع السرداب أكثر من المنصوص عليه قانونا أوضح أنه لابد أن يكون شكله مناسبا، فالمشرع حدد «مترا و80 سم» للتهوية في بناء السرداب.

من جانبها، قالت نائبة المدير العام لقطاع شؤون الاستثمار ومشاريع القطاع الخاص في المؤسسة العامة للرعاية السكنية هديل بن ناجي: إن مجلس إدارة المؤسسة وافق على أربعة مشاريع منها فرصتان استثماريتان في مدينة المطلاع، الأولى محطة وقود نموذجية، لم يتم إنشاء مثلها في الكويت سابقا، حيث ستحتوي على مصلى وخدمات متنوعة ومحطة غسيل سيارات وستكون صديقة للبيئة على أن يتم تنفيذها بالشراكة مع knbc، والثانية مواقع لخلاطات مركزية ستكون عن طريق قطاع التخطيط والتصميم ومواقع معارض وتشوينات مؤقتة ومشروع 250 ألف متر مربع في شمال المدينة كمنطقة حرفية ومخازن وسكن عمال.

وتابعت بن ناجي: سنعمل على دراسات الجدوى والفرص القادمة وهي 6 فرص مرصودة وفق الجدول الزمني فلن نتوانى عن خدمة أهالي منطقة المطلاع.

متطلبات المرحلة

بدوره، قال عضو لجنة أهالي مدينة المطلاع السكنية مشعل البادي إننا اليوم نسلط الضوء على أهم متطلبات المرحلة القادمة بالنسبة لمستقبل مدينة المطلاع السكنية وفي مقدمتها إيصال التيار الكهربائي وتمديد الكابلات لكافة أرجاء المدينة وإنجاز عقود جميع المباني الخدمية حتى يتم الانتهاء منها بالتزامن مع انتهاء المواطنين من بناء قسائمهم والولوج إلى مساكنهم التي طالما انتظروها لسنوات طوال.

وأكد أن المواطنين قد شرعوا فعليا في بناء قسائمهم، حيث دشن أحد المواطنين حفر أرض قسيمته، كما أنه تمت مناقشة تخصيص موقع لنفايات الحفر والبناء حتى لا يتكبد المواطن تكاليف مالية بسبب بعد المسافة ونقل النفايات ووعد مسؤولو السكنية والبلدية بالتنسيق لإيجاد هذا الموقع.

وعن وجود 200 حالة من الأهالي تم قطع عنهم بدل الإيجار عنهم وتحميلهم مديونة بقيمة 3 شهور قال البادي: خاطبنا الوزير شايع بها وتفضل مشكورا بمخاطبة الفتوى والتشريع وتم إنصافهم، ومن اليوم يستطيعون متابعة إجراءاتهم في الرعاية السكنية لاستلام شهادات «لمن يهمه الأمر» تمهيدا لاستلام إذن البناء.

لقاء أسبوعي كل أربعاء مع المواطنين للتعرف على مشكلاتهم وإنجاز معاملاتهم

وجه وزير الدولة لشؤون البلدية وزير الدولة لشؤون الإسكان والتطوير العمراني شايع الشايع مسؤولي الجهات التابعة بتنظيم لقاء أسبوعي مع المواطنين – مع التقيد بالإجراءات الصحية لاسيما التباعد – وذلك للتعرف على مشكلاتهم والاستماع إلى شكاواهم والاستفسارات ذات الصلة بجميع القطاعات بغية حلها وفق الأطر القانونية.

وقال الشايع إن هذه الخطوة تأتي ترجمة لتوجيهات القيادة السياسية بضرورة تسهيل وتذليل كل العقبات وحل المشكلات والجوانب ذات الصلة بالمواطن.

وأفاد بأنه وجه المسؤولين بـ «تحديد يوم الأربعاء من كل أسبوع في الفترة من العاشرة صباحا حتى الـ 12 ظهرا لاستقبال وإنجاز معاملات المواطنين بعد عرضها على الجهات المعنية وأصحاب الاختصاص وفق الأطر القانونية والإجراءات المنصوص عليها».

وذكر أنه سيشرف مع مسؤولي الجهات التابعة على «استقبال المواطنين والاستماع إلى شكاواهم والسعي الجاد لتذليل كل الصعوبات أمامهم وفق الإجراءات القانونية» مؤكدا حرصه على تطبيق سياسة الأبواب المفتوحة وتطوير الأداء بما يلبي طموحات المواطنين.





Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى