أخبار عاجلة

الولايات المتحدة لقاح فايزر سيمنع الإصابة بكورونا لمن هم فوق ا..



قالت هيئة الغذاء والدواء الأميركية اليوم الثلاثاء إن البيانات بشأن تجارب لقاح فيروس كورونا لشركة فايزر لم تثر أي مخاوف تتعلق بالسلامة، وأنها تعتقد أن لقاح فايزر سيمنع الإصابة بكورونا لمن هم فوق الـ16.

في إيجاز الوثائق المنشورة قبل اجتماع استشاري يوم الخميس المقبل لمراجعة لقاح فايزر، قال موظفو إدارة الغذاء والدواء الأميركية أيضًا إن البيانات المقدمة كانت “متسقة” مع التوصيات التي قدمتها الوكالة للحصول على ترخيص استخدام طارئ.

“على هذا النحو ، قررت إدارة الغذاء والدواء أنه تم تقديم معلومات كافية لضمان جودة اللقاح واتساقه للحصول على ترخيص المنتج بموجب اتفاقية الاتحاد الأوروبي” ، كما كتبت الوكالة في المستندات المنشورة على موقعها على الإنترنت.

كانت قد انطلقت اليوم الثلاثاء حملة التلقيح ضد فيروس كورونا في بريطانيا، بعد حصولها على دفعتها الأولى من لقاح فايزر، وإجراء آخر استعداداتها، في أسبوع حاسم في مواجهة جائحة كورونا. وأظهرت لقطات مباشرة قادمة من العاصمة البريطانية لندن، مسنة بريطانية، تبلغ 90 عاما من العمر، بحسب مراسل “العربية”، وهي تتلقى اللقاح.

وفي سياق متصل ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية، الثلاثاء، أن شركة “فايزر” عملاق صناعة الأدوية أبلغت مسؤولين أميركيين بعدم قدرتها على تأمين كميات كبيرة من اللقاح الذي تطوره مع “بيونتيك” الألمانية، حتى الصيف المقبل.

وأضافت الصحيفة نقلا عن مصادر مطلعة على الأمر، أن “هذا التعذر يأتي نظرا إلى أن دولا أخرى سارعت إلى شراء معظم الكميات التي أنتجتها الشركة أو تلك التي تنوي إنتاجها في الأشهر المقبلة”.

وقالت إن توفير كميات ضخمة إضافية من اللقاح قد يصبح ممكنا في أواخر يونيو أو يوليو 2021.

وهذا يعني أن الحكومة الأميركية قد لا تكون قادرة على تطبيق برنامجها الصارم لتطعيم غالبية الأميركيين حتى نهاية الربيع وأوائل الصيف.

والولايات المتحدة أكثر دولة تضررا من الوباء في العالم، ومع أكثر من 15 مليون مصاب فإنها في حاجة ماسة إلى اللقاح الذي أثبتت التجارب فعاليته.

وكانت الولايات المتحدة أعلنت في وقت سابق شراء 100 مليون جرعة من لقاح “فايزر” الأميركية و”بيونتك” الألمانية، على أمل أن يساعدها في تكثيف جهودها لاحتواء الوباء.

ونفى مسؤولون في إدارة الرئيس دونالد ترمب وجود مشكلات تتصل بإمدادات اللقاح في الربع الثاني من 2021، متحدثين عن وجود لقاحات قيد التطوير قد تنضم إلى لقاح “فايزر” و”بيونتك”.

إلا أن آخرين قالوا إن مشكلة توفر اللقاح واردة.

والصيف الماضي، حثت “فايرز” السلطات الأميركية على شراء 200 مليون جرعة من اللقاح، لكن مسؤولي السلطات رفضوا العرض واكتفوا بشراء 100 مليون جرعة فقط، بحسب مصادر مطلعة على المسألة.

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز” وقتها إن “السلطات الأميركية فوتت فرصة الحصول على مزيد من اللقاحات”، وبرر مسؤولون القرار بأن اللقاح لم يحصل حينها على موافقة إدارة الغذاء والدواء.

ولم تتلق شركة “فايزر” أي أموال حكومية لتطوير لقاحها، مما يعني أن واشنطن غير قادرة على التأثير في قراراتها مقارنة بالشركات الأخرى.





Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى