أخبار عربية

الرئيس البولندي أندجيه دودا: المثلية أيديولوجية أخطر من الشيوعية


الئيس البولندي أندريه دودا في مدينة برزيع في 13 يونيو 2020

مصدر الصورة
EPA

Image caption

دودا بين مناصريه أمس

وصف الرئيس البولندي أندريه دودا المطالبة بحقوق المثليين بأنها “أيديولوجيا” أكثر تدميراَ من الشيوعية، وذلك في خطاب ألقاه في إطار حملته الانتخابية.

ودودا هو حليف “حزب العدالة والقانون” البولندي الحاكم، ويسعى لإعادة انتخابه لولاية جديدة، في الانتخابات المزمع إجراؤها في 28 يونيو/ حزيران الحالي.

وقال إن جيل والديه لم يحارب الأيديولوجية الشيوعية لمدة 40 عاماً “حتى تظهر أيديولوجية جديدة أكثر تدميراً”.

ويقول معارضو “حزب العدالة والقانون” إنّ لديه أجندة مناهضة للمثليين.

وفي تقرير أصدره الشهر الماضي، قال الفرع الأوروبي للمؤسسة الدولية للمثليين والمثليات ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسياً وثنائيي الجنس ILGA-Europe، إنّ بولندا أسوأ دول الاتحاد الأوروبي أداء فيما يتعلق بحقوق المثليين.

وقال دودا أمام مناصرين له في مدينة بجيغ، جنوبي البلاد، إنّ ” الأهل مسؤولون عن تربية أطفالهم الجنسية”، وأنّه “لا يمكن لأي مؤسسة أن تتدخل في الطريقة التي يختار الأهل أن يربوا بها أولادهم”.

وفي العاشر من الشهر الحالي، وقّع دودا على “ميثاق أسرة”، ضمن المقترحات الانتخابية، ومن بنوده التعهّد بمنع المثليين من الزواج أو تبني الأطفال، إلى جانب حظر التدريس حول المثلية في المدارس.

مصدر الصورة
AFP

Image caption

متظاهرون داعمون لحقوق المثليين أمام القصر الرئاسي قبل أيام

توترات مع الاتحاد الأوروبي

الموازاة بين حقوق المثليين والشيوعية، قد يكون موضوعاً شائكا في بولندا حيث قادت حركة “تضامن” المناهضة للشيوعية النضال من أجل تحقيق الديمقراطية في الثمانينيات.

ويوافق الكثير من البولنديين “حزب العدالة والقانون” على أنّ الشيوعية كانت أيديولوجية غريبة، فرضت عليهم من قبل الاتحاد السوفياتي.

ودخل الحزب في صدام مع الاتحاد الأوروبي حول إصلاحات قضائية، اعتبرها ضرورية لإزالة بقايا فساد الحقبة الشيوعية. ويرى المعارضون لتلك السياسة أنّ الحزب الحاكم يسيّس القضاء، وينتهك مبادئ الاتحاد الأوروبي.

وكتبت المفوضية الأوروبية إلى رؤساء خمس مقاطعات بولندية معربة عن قلقها، بشأن إعلان تلك المقاطعات “خالية من أيديولوجية المثليين”. وقد ذكّرتهم السلطة التنفيذية للاتحاد الأوروبي بواجبهم في ضمان عدم التمييز على أساس الميول الجنسية كقيمة جوهرية في الاتحاد.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن دودا هو المرشح الأوفر حظاً للفوز في انتخابات 28 يونيو/حزيران، على الرغم من تراجع أرقامه بشكل طفيف بسبب الانعكاسات السلبية لأزمة فيروس كورونا.

أيديولوجيا مختلفة”

واجه أحد أبرز خصوم دودا الانتخابيين، عمدة وارسو الليبرالي رافاو تجاسكوفسكي من حزب “المنصة المدنية” (يمين الوسط)، انتقادات حادة من المحافظين الدينيين، لسماحه بمناقشة قضايا المثليين في مدارس العاصمة.

وهذا ما هاجمه دودا بشدّة في خطابه الأخير، قائلاً إنّ جيل أهله لم يحارب الشيوعية لتستبدل بأيديولوجية جديدة تغسل دماغ الأطفال وتعقدهم، وتتستر خلف كليشيهات الاحترام والتسامح.

وقال المرشح المنافس روبرت بيدرون من حزب اليسار – وهو ناشط في حقوق المثليين – إنّ “ميثاق الأسرة” الذي أقرّه دودا، “وثيقة راديكالية، ستسبب شرخاً في المجتمع البولندي، وتعلي من شأن معايير تنتمي إلى أكثر حقب التاريخ البولندي والأوروبي وحشيةً”.



Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى