أخبار عاجلة

بالفيديو الفداغي لـ الأنباء 57886 | جريدة الأنباء


  • 20 رحلة شحن لسد جميع احتياجات الدولة من مواد طبية وغذائية خلال أزمة «كورونا»
  • مسافرون مصريون لـ «الأنباء»: إجراءات الكويت الأفضل والتنظيم في المطار رائع
  • جارٍ تركيب أجهزة وأنظمة حديثة للتقليل من التماس الشخصي والحد من انتشار الفيروس
  • العلاقة بين مصر والكويت أخوية وتاريخية والتصرفات المسيئة لا تمثل إلا أصحابها

ثامر السليم

في اكبر حركة طيران شهدها مطار الكويت منذ بدء أزمة فيروس كورونا المستجد غادرت أمس 32 رحلة طيران منها 21 إلى مصر و8 للهند ورحلتان إلى الدوحة وواحدة إلى الأردن حملت على متنها 6180 وافدا، حيث شددت الإدارة العامة للطيران المدني على شركات الطيران ومقدمي الخدمات الأرضية والركاب بضرورة الالتزام بالتعليمات الصحية من خلال الحفاظ على التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات والقفازات وقياس الحرارة لجميع المسافرين ووضع الحواجز لتنظيم الحركة.

وغادر امس 4108 مسافرين من الجنسية المصرية من المقيمين وأصحاب التأشيرات التجارية والسياحية والعائلية على متن 21 رحلة لعدة شركات منها «مصر للطيران» و«الكويتية» و«فلاي ايجيبت» و«اير كايرو» و«الجزيرة»، تضمنت 14 رحلة الى القاهرة و6 الى سوهاج وواحدة الى الإسكندرية.

كما شهد المطار مغادرة 1362 مسافرا من الجنسية الهندية على متن 8 رحلات جوية لشركات «انديا قو» و«الكويتية» و«الجزيرة» منها رحلة الى احمد اباد وتحمل على متنها 130 مسافرا، ورحلتان الى لكناو وتحملان 320 مسافرا، ورحلة الى فيتاخاياتتام وتقل 130 مسافرا، ورحلتين الى كوتشي ورحلة الى كوزيكود، كما غادر 710 ركاب من جنسيات مختلفة الى عدد من الدول، منهم 320 الى الأردن على متن طيران الخطوط الجوية الاردنية، ورحلتان الى قطر تحملان 390 مسافرا.

وفي هذا السياق، قال نائب مدير عام شؤون مطار الكويت الدولي بالتكليف ومدير الإدارة الهندسية ورئيس فريق تشغيل مبنى الركاب T4 م.صالح الفداغي في تصريح لـ «الأنباء» انه منذ يوم 16 مارس الماضي حتى أمس ورحلات الاخلاء للوافدين من جميع الجنسيات تجري على قدم وساق، حيث بلغ عدد المغادرين حتى يوم 9 يونيو الجاري من مطار الكويت 57886 مغادرا على 368 رحلة جوية الى 30 وجهة مختلفة، مشيرا الى ان تزايد الاعداد يوميا حيث بلغ عدد الرحلات المغادرة أمس 32 رحلة تحمل 6180 مغادرا.

وأضاف الفداغي ان رحلات أمس تضمنت 21 رحلة جوية الى مصر ورحلتين الى الدوحة و8 الى الهند وواحدة الى الأردن، لافتا الى ان الإدارة العامة للطيران المدني تعمل على 3 محاور، أولها اجلاء المواطنين العالقين والذين يرغبون بالعودة ونسعى حاليا للتنسيق مع شركات الطيران حيث تم السماح مؤخرا لمن يرغب منهم بالعودة الى البلاد بحيث يقوم بحجز تذكرة عبر أي خطوط تمكنه من الوصول الى الكويت، والمحور الثاني يتعلق بإخلاء الوافدين، والثالث محور الشحن والمستمر منذ بداية الازمة، حيث بلغ عدد رحلات الشحن 20 رحلة لسد جميع الاحتياجات من مواد طبية وغذائية وغيرها.

وأشار الى انه منذ أسبوعين وبتعليمات من رئيس الطيران المدني تم عمل دراسة وخطة لعودة التشغيل التدريجي لمطار الكويت واستطلاع المطارات المختلفة والاطلاع على التعليمات والقوانين الدولية كمنظمات «ايكاو» و«اياتا» والصحة العالمية والاشتراطات المطلوبة لإعادة تشغيل أي مطار في العالم، لافتا الي انه تم فعليا وضع خطة من 3 مراحل للوصول الى التشغيل الكامل للمطار، ومنذ بداية الأزمة كان مطار الكويت من المطارات الأولى حول العالم والتي قامت باتخاذ الإجراءات الصحية سواء فيما يتعلق بالكاميرات الحرارية والتعقيم ولبس الكمامات، مشيرا الى انه بعد التنسيق مع منظمة الصحة العالمية بدأت تظهر إجراءات مشددة لحماية 3 اطراف وهي المسافر ومرتادي المطار والموظفين بحيث يمنع دخول أي شخص الى المطار دون قياس درجة حرارته وارتداء الكمامات مع الالتزام الكامل بالإجراءات الصحية.

وتابع: هناك أجهزة وأنظمة جار تركيبها حاليا في المطار تقلل من الالتماس وتزيد من عملية الحركة الالكترونية ما يترتب عليه التقليل من انتشار الفيروس بالإضافة الى التشديد على التباعد الاجتماعي والتجمعات أوقات العمل.

هذا، وقال المسافر المصري عبده خطاب انه كان في الكويت منذ 9 شهور والتنظيم في المطار على اعلى مستوى وهناك مجهودات كبيرة ترفع له القبعة، مشيرا الى ان العلاقات بين مصر والكويت علاقات وطيدة وطيبة وانا من عشاق الكويت واشتاق لها واحب شعبها واغلب أصدقائي من الكويتيين.

من جهته، قال المسافر محمد رشاد ان العلاقة بين الكويت ومصر مصيرية وما يحدث من قبل البعض لا يمثل الشعب المصري او الكويتي فتربطنا علاقة اخوة ومحبة ودم، مشيرا الى ان الاستعدادات على قدم وساق في المطار ولا يسمح بالدخول الا بعد الالتزام بالاشتراطات الصحية.

بدوره، أوضح إبراهيم عبدالله انه يعيش في الكويت منذ 7 سنوات، مشيرا الى ان الإجراءات الحكومية في الكويت كانت من الأفضل في محاربة الوباء الخطير، و«الله يطول بعمر الأمير»، فالكويت بلاد خير وبركة، مؤكدا ان هناك التزاما في تطبيق الإجراءات الصحية في دخول المطار من خلال التدقيق على لبس الكمامات والقفازات، مشيرا الى ان العلاقة بين الكويت ومصر قوية ومتينة ولا يستطيع أحد ان يكدر صفوها.

في السياق ذاته، قال وليد أبو اليزيد اننا كوافدين لمسنا التعامل الطيب في الكويت ولم نشعر في يوم من الأيام الا كأننا في بلدنا، مؤكدا ان ما يحدث من تلاسن بين ابناء البلدين تصرفات فردية لا تمثل الا اصحابها واظن انها اجندات خارجية فالعلاقات وطيدة منذ القدم ولا يمكن التفريق بين الكويتي والمصري فكلاهما واحد «قلبان في جسد واحد».

لجنة إعادة تشغيل الطيران التجاري تجتمع اليوم

تعقد اليوم اللجنة التي شكلها وزير الدولة لشؤون الخدمات وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة مبارك الحريص اجتماعا لتدارس ملف إعادة تشغيل الرحلات التجارية في مطار الكويت لبحث بروتوكول إعادة التشغيل الموضوع من قبل «الطيران المدني» ومن المتوقع إن اللجنة ستنظر في برنامج مراحل إعادة التشغيل التجاري ونسبها المعلن عنها سابقا، لرصد الملاحظات الواردة بها، تمهيدا لاعتمادها ورفعها لمجلس الوزراء.

يذكر أن اللجنة مكونة من 7 جهات ويترأسها رئيس الإدارة العامة للطيران المدني الشيخ سلمان الحمود، وعضوية ممثلي وزارات الخارجية والصحة والداخلية والمالية، والطيران المدني، ووزارة الدولة للشؤون الاقتصادية، والإدارة العامة للجمارك.





Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى