أخبار عاجلة

سلطان عمان: رسالتنا نشر السلام بالعالم

أكد سلطان عمان السلطان هيثم بن طارق آل سعيد أن رسالة السلطنة هي نشر السلام في العالم، مشددا على أن الشباب هم ثروة الأمم وحاضر الأمة ومستقبلها، وأنه حريص على الاستماع لهم وتلمس تطلعاتهم، كاشفا عن إعادة هيكلة الجهاز الإداري للسلطنة.

وقال سلطان عمان في كلمة متلفزة وجهها إلى الشعب العماني والتي جاءت بعد انتهاء فترة الحداد على السلطان الراحل قابوس بن سعيد التي استمرت 40 يوما: «لقد عرف العالم عمان عبر تاريخها العريق والمشرف، كیانا حضاريا فاعلا، ومؤثرا في نماء المنطقة وازدهارها، واستتباب الأمن والسلام فيها، تتناوب الأجيال، على إعلاء رايتها، وتحرص على أن تظل رسالة عمان للسلام تجوب العالم، حاملة إرثا عظيما، وغايات سامية، تبني ولا تهدم، وتقرب ولا تباعد، وهذا ما سنحرص على استمراره، معكم وبكم، لنؤدي جميعا بكل عزم وإصرار دورنا الحضاري وأمانتنا التاريخية».

واعتبر أن توافد قادة العالم ووفود المنظمات العالمية لتقديم التعازي في السلطان الراحل قابوس «يعكس مكانة السلطنة لدى العالم بأكمله» التي كرس الراحل حياته من أجل تحقيقها.

وأشار السلطان هيثم بن طارق إلى أن عمان شهدت «نهضة شاملة خلال العقود الخمسة الماضية على يد السلطان الراحل قابوس»، لافتا إلى أنه مستمر في سياسات السلطان الراحل والاستمرار في الحفاظ على النهج السلمي للبلاد، متوجها بالشكر إلى «أشقائنا قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وقادة الدول العربية الشقيقة والدول الصديقة والمنظمات الدولية والإقليمية ومنظمات المجتمع المدني وشعوب العالم المختلفة التي شاركتنا العزاء في فقيد عمان العزيز، تغمده الله بواسع رحمته».

وتابع: «إننا ماضون بعون الله على طريق البناء والتنمية، نواصل مسيرة النهضة المباركة، كما أراد لها السلطان الراحل، رحمه الله، مستشعرين حجم الأمانة وعظمتها، مؤكدين أن تظل عمان الغاية الأسمى في كل ما نقدم عليه، وكل ما نسعى لتحقيقه، داعين كل أبناء الوطن، دون استثناء، إلى صون مكتسبات النهضة المباركة، والمشاركة الفاعلة في إكمال المسيرة الظافرة، متوكلين على الله عز وجل، راجين عونه وتوفيقه».

واستطرد السلطان هيثم بن طارق: «من أجل توفير الأسباب الداعمة، لتحقيق أهدافنا المستقبلية فإننا عازمون على اتخاذ الإجراءات اللازمة لإعادة هيكلة الجهاز الإداري للدولة، وتحديث منظومة التشريعات والقوانين وآليات وبرامج العمل وإعلاء قيمه أحدث أساليبه، وتبسيط الإجراءات وحوكمة الأداء والنزاهة والمساءلة والمحاسبة، لضمان المواءمة الكاملة والانسجام التام مع متطلبات رؤيتنا وأهدافها، وسنعمل على مراجعة أعمال الشركات الحكومية مراجعة شاملة بهدف تطوير أدائها ورفع كفاءتها وتمكينها من الإسهام الفاعل في المنظومة الاقتصادية، وسنهتم بدراسة آليات صنع القرار الحكومي بهدف تطويرها بما يخدم المصلحة الوطنية العليا، وسنولي هذه الجوانب كل العناية والمتابعة والدعم».

وأضاف: «كما أننا سنحرص على توجيه مواردنا المالية التوجيه الأمثل، بما يضمن خفض المديونية، وزيادة الدخل، وسنوجه الحكومة بكل قطاعاتها لانتهاج إدارة كفؤة وفاعلة، تضع تحقيق التوازن المالي، وتعزيز التنويع الاقتصادي، واستدامة الاقتصاد الوطني، في أعلى سلم أولوياتها، وأن تعمل على تطوير الأنظمة والقوانين ذات الصلة بكل هذه الجوانب بمشيئة الله».

وقال ان السلطنة تعمل على: «مراجعة نظم التوظيف في القطاع الحكومي، وتبني سياسات جديدة لدعم الحكومة للاستفادة من الموارد البشرية واستيعاب أكبر قدر من الشباب».

ولفت إلى انه سيوجه «الحكومة بكل قطاعاتها لانتهاج إدارة فاعلة تضع تحقيق التوازن المالي واستدامة الاقتصاد الوطني في أعلى سلم أولوياتها»، وتعهد باستمرار تحسين بيئة قطاع العمل في شقيه العام والخاص، بجانب مراجعة نظم التوظيف في القطاع الحكومي وتطويره.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق