أخبار عاجلة

بالفيديو الفنانون العرب في لقاء | جريدة الأنباء

الفجيرة – مفرح الشمري

[email protected]

يواصل مهرجان الفجيرة الدولي للفنون الثالث أنشطته المقامة في مسرح الكورنيش والقرية التراثية وعلى خشبة مسرح دبا الفجيرة، حيث شهدت قاعة المؤتمرات لقاء النجوم والذي أدارته «الأنباء» بمشاركة الزميلة إيناس حمدي، وجمع العديد من النجوم الخليجيين والعرب، وهم الفنان القدير محمد المنصور والفنان القدير أيمن زيدان والفنان القدير جمال سليمان ونقيب المهن التمثيلية أشرف ذكي والفنان القدير هاني رمزي والفنان القدير أحمد عبدالعزيز والفنان القدير سامح الصريطي والفنان القدير يوسف بوهلول والفنان القدير حسن رجب والفنانة القديرة نهال عنبر والنجمة سوزان نجم الدين والنجمة رانيا يوسف والنجمة شيماء سبت.

حضر هذا اللقاء القائمون على المهرجان وفي مقدمتهم رئيس المهرجان محمد سعيد الضنحاني ومدير المهرجان محمد سيف الأفخم والضيوف من الفنانين والإعلاميين العرب.

امتدح المشاركون في هذا اللقاء ما تساهم به إمارة الفجيرة لإحياء المسرح والفنون عامة، وذلك من خلال «الفجيرة الدولي للفنون»، مطالبين بتكثيف الجهود للمحافظه على هذا المهرجان المختلف نهائيا عن المهرجانات التي تقام في شتى الدول العربية، مؤكدين أن شعار «الفجيرة تجمعنا» محفور في قلوبهم، ولم ينسوه أبدا، وهذا إن دل فإنه يدل على أنهم مقدرون للجهد المبذول من قبل اللجنة العليا للمهرجان الذي يحتضنه هذا الشعار.

وطالب المشاركون في «لقاء النجوم» اللجنة العليا بتقديم ورش فنية للممثلين الشباب من متخصصين في فن المسرح وتحديدا المونودراما، بالإضافة الى توجيه الدعوة للطلبة الأكاديميين للاستفادة من تلك الورش لتنمية عقولهم حتى تساعدهم على تقديم أعمال مسرحية راقية.

وبعد نهاية اللقاء، كرم رئيس المهرجان محمد سعيد الضنحاني المشاركين في هذه الفعالية، بالإضافة الى تكريم «الأنباء» والزميلة إيناس حمدي لإدارتهما الحوار.

وكان الجمهور وضيوف المهرجان على موعد مع الفنان الإماراتي فيصل الجاسم الذي تغنى بأجمل الأغاني التراثية والشعبية في مسرح القرية التراثية والتي نالت استحسان الحضور، أما على مسرح الكورنيش بالفجيرة فتغنى المطرب اللبناني عاصي الحلاني بعدد من أغانيه الجميلة التي يحفظها الجمهور عن ظهر الغيب، وزاد الحماس عند الحلاني الذي أنهى وصلته بغناء «دويتو» مع ابنه الوليد وسط إعجاب الجمهور الإماراتي وضيوف المهرجان، وبعد ذلك قدمت فرقة «نايا» النسائية الأردنية مجموعة من الأغاني الطربية والمواويل العربية واستحقت عليها التصفيق.

وعلى خشبة مسرح دبا الفجيرة، قدمت الفنانة الليتوانية ببروتي مار عرضها المسرحي «بوذا في العلبة» الذي يناقش معاناة الهجرة التي تعرضت لها بعد أن هاجر والداها الى أستراليا، حيث سلطت الضوء في العرض ما حدث بعد الحرب العالمية الأولى من هجرة لليابانيين إلى أميركا وما تعرضوا له من عذابات نفسية، وقدمت مار هذا العرض بأسلوب جميل ومحبب ولكن ما عابه عرضها الإطالة التي تسببت في بث الملل في النفوس.

كما عرضت الجمهورية الجزائرية عرضا مسرحيا حمل عنوان «الملقن» من تأليف الشاعر السعودي أحمد الملا ومن تمثيل وإخراج محمد بن كريبتي والمسرحية تناقش الملقن في أي مجال بالحياة ومدى انعكاسه على المجتمع والفرد، ولم يجد العمل قبولا لدى الحضور لأن الممثل لم يستطع توصيل الفكرة بشكل صحيح للمتلقي، ولم يكن هناك ترابط بين مشاهد المسرحية.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق