أخبار عاجلة

بالفيديو من التراب إلى السحاب يدشن | جريدة الأنباء

الفجيرة – مفرح الشمري

[email protected]

احتضن مسرح الكورنيش، حفل افتتاح الدورة الثالثة لمهرجان الفجيرة الدولي للفنون الثالث، الذي يقام تحت شعار «الفجيرة تجمعنا»، وذلك بحضور عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الفجيرة الشيخ حمد بن محمد الشرقي، وولي عهد الفجيرة الشيخ محمد بن حمد الشرقي، وولي عهد رأس الخيمة الشيخ محمد بن سعود القاسمي ورئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام الشيخ د.راشد بن حمد الشرقي ورئيس المهرجان سعيد الضنحاني، ونائب رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام رئيس المهرجان محمد سعيد الضنحاني ومدير المهرجان ورئيس بلدية الفجيرة ورئيس الهيئة الدولية للمسرح م.محمد سيف الأفخم، ومديرة جائزة راشد بن حمد الشرقي للإبداع حصة الفلاسي، وضيوف المهرجان من شتى الدول العربية والأجنبية.

60 جنسية

وعبر نائب رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام رئيس المهرجان محمد سعيد الضنحاني عن سعادته بالالتقاء بالفنانين والإعلاميين من بلدان العالم في انطلاق مهرجان الفجيرة الدولي للفنون الثالث، حيث قال: يملؤنا الفخر والمحبة ونحن نلتقي للمرة الثالثة في مهرجان الفجيرة للفنون لنصل إلى ليالي الفجيرة الجميلة الحاضنة للثقافة والفن ورسول المحبة والسلام إلى كل بقاع الأرض، وقد جمعنا مهرجان المهرجانات تحت قبة الإبداع مع أكثر من 60 جنسية نجدها طواقة للتعارف والتواصل، ولعل المهرجان بني على أساس يدعم هذا التوجه وترك بصمة لا يمكن لها أن تمحى بسهولة في عالم الثقافة الأصيلة.

وأضاف: حين أراد الشيخ حمد بن محمد الشرقي، حاكم الفجيرة، لهذا المهرجان أن يترك أثرا واضحا في المشهد الثقافي الدولي أدركنا حجم المسؤولية الوطنية الملقاة على عاتقنا كي ننطلق إلى سماء الإبداع مستثمرين الدعم المطلق، ومدركين تماما أنه ليست هناك خطوات صعبة ولا مستحيلة.

أثر طيب

وأردف: نحن نمضي نحو المستقبل كي نترك أثرا طيبا لدى الشعوب ونعود وكلنا يقين في كل مهرجان أن العالم مر من هنا، إذ حرصت هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام برئاسة الشيخ راشد بن حمد على إقامة دورة مميزة وغنية تحقق هدف المهرجان الأساسي ورؤيته عن طريق التقرب من حضارات الشعوب وتوسيع قاعدة المستهدفين وتنويع المنتج الفني بما يحقق دعم وتشجيع الحركة الفنية على الساحة الفنية والدولية، مشيرا إلى أهمية جائزة الشيخ راشد بن حمد الشرقي للإبداع باعتبارها تمثل تظاهرة ثقافية كبرى تجمع كبار المثقفين العرب على أرض الفجيرة ما يعزز من هذا التوجه الذي تتبناه الفجيرة والمهرجان، واكمل: اليوم لا بد للعالم أن ينجذب نحو ما يقرب وجهات النظر ويباعد بين ملفات التوتر حيث ينتشر التطرف ولعل الفن وجد ليوحد بين القلوب وليبعد الدروب ونجد أن مهرجاننا يمضي قدما ليعزز من هذه الرغبة بأن تكون الإمارات والفجيرة حاضنة للسلام في العالم.

تاريخ الإمارات

وبعد كلمة الضنحاني، انطلق أوبريت غنائي بعنوان «من التراب الى السحاب»، من تأليف د.محمد عبدالله الحمودي، والتأليف الموسيقي والألحان وليد الهشيم، والاستعراضات تصدت لها فرقة سمة للرقص المسرحي، وتمثيل: هامي بكار وجابر جوخدار وراشد النقبي وأميرة مالوش، وتصدى للغناء النجوم: محمد عبده وأحلام وحسين الجسمي، واختصر الأوبريت تاريخ الإمارات من خلال ثلاث مراحل زمنية متعاقبة، قدمت بأسلوب شعري جميل، بالاضافة الى أنه تضمن عدة قصائد وطنية نالت استحسان الحضور الذين عبروا عن فرحتهم بإقامة هذا المهرجان بتوجيه الشكر الى عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الفجيرة الشيخ حمد بن محمد الشرقي على رعايته الكريمة لهذا المهرجان الذي تشارك فيه 60 دولة عربية وأجنبية.

يذكر أن عددا من الفنانين والأكاديميين من الكويت حضروا حفل افتتاح المهرجان، منهم: الفنان القدير محمد المنصور، الفنان القدير عبدالعزيز الحداد، النجمة هدى حسين، النجمة سماح محمد، د.فيصل القحطاني، د.مبارك المزعل، د.عبدالله العابر، أمين عام رابطة الأدباء د.خالد عبداللطيف رمضان، الشاعر بندر المطيري، د.ابتسام الحمادي، المخرجة نوف الزامل، مدير إدارة المسرح أحمد التتان، رئيس مهرجان الكويت للمونودراما جمال اللهو، احمد الرقعي، المطرب خالد الملا، وآخرون.

ويشار الى أن مهرجان الفجيرة الدولي للفنون بالاضافة الى عروضه المسرحية، يتضمن باقة من الحفلات الغنائية يحيها كل من: شيرين عبدالوهاب، وائل جسار، عاصي الحلاني، هند البحرينية، مصطفى حجاج، فيصل الجاسم، المغنية تاميلا من كوستاريكا، الفنانة السودانية ستونة، سليمان القصار، عبدالله بالخير، فطومة، هزاع الضنحاني، وغيرها من الحفلات التي ستقام في القرية التراثية أو على مسرح الكورنيش مجانا للجمهور.

الأفخم لـ «الأنباء»: «الفجيرة الدولي للفنون» مهرجانات متنوعة في مهرجان واحد

على هامش حفل الافتتاح، أكد محمد سيف الأفخم مدير المهرجان م.محمد سيف الأفخم في تصريح لـ «الأنباء» على أهمية توجيهات رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام الشيخ د.راشد بن حمد الشرقي أن تكون الدورة الثالثة للمهرجان واحدة من أبرز الفعاليات الفنية والثقافية العالمية والتي تقام كل عامين في الفجيرة احتفاء بالفنون الراقية، وإثراء دور الإمارة كوجهة دولية للفنانين والمبدعين، مشيرا إلى أن الدورة الحالية للمهرجان تشهد تنوعا كبيرا من الأنشطة الفنية المختلفة، علاوة عن تزامن المهرجان مع إعلان الفائزين بجائزة الشيخ راشد بن حمد الشرقي للإبداع في دورتها الثانية، ما يجعل الحدث مهرجانات متنوعة في مهرجان واحد، ملمحا الى أن دورة المهرجان ستشهد عددا من الأنشطة الخاصة بالهيئة الدولية للمسرح، من بينها اجتماعات تشاورية وفعاليات وإعلان عن مشاريع فنية دولية جديدة.

وأضاف الأفخم: استطاع حفل افتتاح المهرجان أن يبعث رسالة سلام إلى العالم، وذلك من خلال أوبريت «من التراب الى السحاب» الذي قدم للحضور تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة بطريقة جميلة ومبسطة، موضحا لهم أنها قطعت أشواطا في مدة زمنية قصيرة لتكون وجهة العالم، وواصلت العمل حتى وصلت الى السحاب بالعزيمة والإرادة، ولم ينس الأوبريت تقديم الشكر لمؤسس الدولة الشيخ زايد، طيب الله ثراه، والى الشيخ خليفة الذي سار على نهجه في استكمال المسيرة.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق