أخبار عاجلة

بالفيديو العائدون من إيران حجر صحي | جريدة الأنباء

  • وزير الصحة استقبل أولى دفعات مواطنينا العائدين من إيران: لا أعراض «كورونا» على الـ 130 راكباً.. وحجر صحي في منطقتين
  • أكد اتخاذ إجراءات احترازية للكويتيين بكل من العراق والسعودية والبحرين لحين فهم الوضع بالجمهورية الإسلامية بشكل أوضح

حنان عبدالمعبود – عبدالكريم العبدالله

مع توسع انتشار ڤيروس كورونا المستجد في عدد من البلدان المحيطة خصوصا إيران، استنفرت أجهزة الدولة كل إمكاناتها لمواجهة أي تهديد في هذا المجال. وقد استقبل مطار الشيخ سعد العبدالله طائرتين تحمل المواطنين القادمين من إيران،

وأكد وزير الصحة د.باسل الصباح اتخاذ اجراءات احترازية للحفاظ على سلامة المواطنين في كل من العراق والمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين حرصا على الوضع العام لحين فهم الوضع والحالة الصحية بشكل اوضح في جمهورية ايران.

وبين الشيخ باسل الصباح، لدى وجوده في مطار الشيخ سعد العبدالله أمس للاطمئنان على الاجراءات التي اتخذت لاستقبال ركاب الطائرة القادمة من مشهد في إيران أمس، أن جميع الركاب بصحة جيدة ومعنويات عالية ولا يظهر عليهم أية أعراض لمرض كورونا المستجد.

وشدد على الشفافية من قبل الوزارة والالتزام الدولي بالإعلان عن اي حالة إصابة، مشيرا الى أن هناك تعاونا عالميا لتقليل انتشار فيروس كورونا المستجد ومؤكدا أن أي اشتباه او اي حالة ايجابية للفيروس سيتم الاعلان عنها مباشرة وايضا ستكون هناك متابعة لحالة المريض والاعلان عن تطورات الحالة «حال وجودها».

وقال إن الترتيبات تمت على قدم وساق حتى وصلت اول رحلة ركاب من مدينة مشهد على الطائرة الكويتية مقلة 130 راكبا وسيتم اجلاء 5 رحلات خلال الساعات القادمة، واتخذنا جميع الاجراءات الوقائية والصحة العامة لمنع انتشار العدوى وفحص المسافرين والتأكد من عدم وجودهم في أماكن أعلن وجود المرض فيها، وسيتم إجلاء جميع الركاب الى منطقة الحجر الصحي لإجراء الفحوصات ومنها سيتم ترتيب الحالات بحسب بروتوكولات الصحة العامة من الحالات التي تحتاج الى حجر والحالات التي تحتاج الى الحجر المنزلي وتكون قليلة المخاطر.

كما شدد على القيام بعمل اجراءات فردية احترازية من بعض الدول التي ينتشر فيها الوباء وليس جميع جهات العالم، فبعض الدول تم التصريح عن متابعة الحالات مع الصحة العالمية، دائما نستقي الترتيبات من منظمة الصحة العالمية واليوم الحالة تختلف الى حد ما ووجود وفيات مفاجئة دون الاعلان عن الحالات ادى الى وجود اجراءات احترازية للتعامل مع هذه الحالة لضمان سلامة مواطنينا عند وصولهم الكويت حفاظا على الصحة العامة والحفاظ على صحة الجميع.

وعن جاهزية المناطق الصحية في البلاد لاستقبال المواطنين القادمين قال: اتخذنا اجراءات احترازية وكنا سباقين فيها حفظا على سلامة المواطنين وايضا في العراق تم اتخاذ نفس الاجراءات وكذلك بالمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين تم اتخاذ اجراءات مشابهة حرصا على الوضع العام لحين فهم الوضع والحالة الصحية بشكل اوضح في جمهورية ايران.

وردا على سؤال حول التنسيق مع الجانب الايراني، وهل تم فحص الركاب قبل القدوم الى البلاد قال الصباح: خطة الصحة العامة التي تم وضعها هنا كانت تشمل ارسال فريق من الممارسين الصحيين من الصحة العامة ووجودهم في المطار بجمهورية ايران الاسلامية واخذنا الموافقة المبدئية للنزول الى الصالات لفحص المواطنين واستكمال الاجراءات الوقائية وتعبئة الكروت الصحية ولكن لم تسمح لهم السلطات بالنزول الى قاعة المطار وطبعا ما سيؤدي الى اخذ اجراءات محلية في صالات الوصول بالكويت، حيث يقوم الممارسون الصحيون بتعبئة الكروت الصحية وعمل استبيان لكل مواطن على حدة للتأكد من سلامته، ويتم فحصهم بعد التعرف على الاماكن التي زاروها هناك وبعد ذلك يتم تحويلهم الى اماكن الحجر واجراء الفحوصات عليهم وتصنيفهم بحسب النتائج الى حالات خطرة، قليلة الخطورة وسليمة ليتم نقلها الى المنزل ومتابعتها بشكل يومي من موظفي الصحة العامة وايضا الحالات المخالطة للقادمين من مدينة فيها حالات يتم ايضا عزلهم بحسب كل حالة.

وأردف: بحسب الاحصائية التي قدمت لوزارة الصحة هناك ما يقارب من 750 مواطنا قادما من جمهورية ايران في مشهد يتم اجلاؤهم وهناك مواطنون اخرون في طهران وبعض المناطق الاخرى سيتم اجلاؤهم غدا مع الترتيب مع الطيران المدني.

وردا على الاشاعات على وسائل التواصل قال الشيخ باسل الصباح: توجد كمية من الاشاعات والترهيب والتخويف بشكل كبير جدا في كل دقيقة توصل رسالة الى الوزارة او تنسب الى موظفين بالوزارة وهذا الكلام غير صحيح ويتم نفيه مباشرة، حيث تقوم به وزارة الصحة من التيقظ بفرض اشتراطات منظمة الصحة العالمية من الترصد والترقب للحالات واذا وجدت حالات مخالطة او مشتبه فيها يتم عزلها مباشرة وهذا لا يعني انها حالات مصابة وانما يعني ان هناك تيقظا وترقبا وهذا الاجراء الذي كنا نتمناه من جميع دول العالم للترقب للحد من انتشار الفيروس، اليوم وجدنا حالة وفحصناها وتأكدنا من خلوها، كل الفحوصات التي تمت في مختبرات الصحة العامة جميعها سلبية لكل الحالات ولكن قد تكون طريقة الحيطة والحذر في معالجة او التعامل مع هذه الحالات قد يعتقد البعض انها كورونا ولكنها ليست كذلك ولكن هذا وفقا لتوصيات منظمة الصحة العالمية لترقب الحالات القادمة من الخارج او لها علاقة ببعض الدول التي سجلت فيها حالات وهذه اجراءات يومية، وحتى هذه اللحظة أؤكد أن جميع الفحوصات التي اجريت سلبية ونتمنى عدم تسجيل اي حالات مستقبلا.

وفيما يتعلق بالحجر الصحي وهل هناك قدرة استيعابية للأسرة، أجاب الصباح: لدينا حجر صحي في منطقتين، ونتطلع لتوفير اماكن اخرى مستقبلا اذا ما احتجنا لذلك، وقال«عندما نحتجز أي مريض في الحجر الصحي، يتم التعامل معه كمريض كورونا، وهو ليس مريض وانما قد يكون هناك اشتباه لتعرضه لكورونا، وفترة حضانة المرض موجودة قبل ظهور الاعراض، لذا يتم حجره بحسب اشتراطات منظمة الصحة العالمية».

وأضاف: ليس كل المرضى يحتاجون حجرا صحيا او حجزا في المستشفيات ونحن لا نحجز في المستشفيات الا المريض الذي تظهر عليه اعراض المرض لفترة معينة..

في هذه المناسبة احب اوضح جهود سمو رئيس الوزراء واهتمامه الشخصي بشكل يومي واجراءات الحكومة للتصدي للأوبئة بشكل عام وخاصة كورونا المستجد، نقوم في الوزارة كون هناك لجنة عليا لتطبيق اللوائح الصحية مع كثير من مؤسسات الدولة منها الداخلية ووزارة الخارجية وايضا الطيران المدني والموانئ والجمارك وغيرها نقوم باجتماعات دورية لتحديث الخطط ومتابعة موضوع انتشار الكورونا في دول العالم.

وعن كيفية التعامل العلاجي مع الحالات المكتشفة مستقبلا في ظل عدم وجود اية لقاح ضد هذا الفيروس قال الصباح: سيتم التعامل مع الحالات بحسب توصيات منظمة الصحة العالمية بالعلاجات المتوافرة حاليا منها علاجات الاعراض، ووجود بعض المضادات الحيوية المساعدة لعدم تفاقم العدوى البكتيرية والفيروسية، ولفت إلى ان هناك تصريحات من بعض الدول عن اكتشاف دواء جديد لعلاج المرض لكنه لم يثبت حاليا فاعلية هذه الادوية.

وتابع: الفيروس من سلالة موجودة من سنوات سابقة قبل ويعتبر السلالة السابعة لفيروس كورونا، انتشاره اليوم على الرقعة العالمية من يشاهد سرعة انتشاره عالميا سيجد انه لم يوجد انتشار لفيروس كورونا من فصائل اخرى بالسابق بهذا الشكل.

انتهت وزارة الصحة من تجهيز «الحجر الصحي» في أحد المباني التابعة لمنطقة مبارك الكبير الصحية، وذلك لعزل الحالات المشتبه بإصابتهم بفيروس كورونا أو الحالات المؤكدة.

وذكرت مصادر صحية مطلعة في تصريح خاص لـ«الأنباء» أن وزارة الصحة اعتمدت نوعين من الحجر الصحي، الأول الذي تم تجهيزه في أحد مباني منطقة مبارك الكبير الصحية فهو لحالات محدودة جدا، والثاني «الحجر المنزلي» وهو «العزل بالمنازل» مع التعهد بعدم الخروج إلا بعد انقضاء المدة المحددة.

بدوره، اجتمع وزير الصحة الشيخ د.باسل الصباح أمس مع قياديي القطاعات المعنية في الوزارة وممثلي الجهات الرسمية والوزارات ذات الصلة، وذلك للوقوف على آخر الاستعدادات لاستقبال المواطنين الكويتيين العائدين من الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وضمان توفير سبل الراحة والسلامة لهم. وفي هذا السياق، استقبلت فرق طبية من الوزارة المواطنين العائدين من الجمهورية الإيرانية أمس على الطائرات المخصصة لهم وذلك في مبنى مطار الشيخ سعد.

من جهة أخرى، نفت وزارة الصحة ما يتم تداوله حول وجود حالات مصابة بفيروس «كورونا» المستجد في مستشفى الفروانية، كما ان ما يتم تداوله من تحذير لعدم تناول الطعام المقدم من المطاعم وربطه باحتمالية الإصابة بفيروس كورونا المستجد «إشاعة».

وكانت الوزارة دعت كل القادمين من دول موبوءة بفيروس كورونا المستجد خلال الأسبوعين الماضيين الى التواصل معها على الخط المباشر للوزارة 24970967، وذلك للضرورة القصوى حرصا على صحتهم وسلامة ذويهم.

المحتجز يعامل كمريض «كورونا»

قال وزير الصحة: عندما نحتجز أي مريض في الحجر الصحي يتم التعامل معه كمريض كورونا، وهو ليس مريضا، وإنما قد يكون هناك اشتباه في تعرضه لكورونا، وفترة حضانة المرض موجودة قبل ظهور الأعراض، لذا يتم حجزه بحسب اشتراطات منظمة الصحة العالمية.

علاج الأعراض بالمضادات الحيوية

عن كيفية التعامل العلاجي مع الحالات المكتشفة مستقبلا في ظل عدم وجود أي لقاح ضد هذا الفيروس، قال الشيخ د. باسل الصباح: سيتم التعامل مع الحالات بحسب توصيات منظمة الصحة العالمية بالعلاجات المتوافرة حاليا، منها علاجات الأعراض، وببعض المضادات الحيوية المساعدة لعدم تفاقم العدوى البكتيرية والڤيروسية. ولفت إلى أن هناك تصريحات من بعض الدول عن اكتشاف دواء جديد لعلاج المرض لكن لم تثبت حتى الآن فاعلية هذه الأدوية.

مجلس الوزراء يتابع احتياطات الجهات الحكومية

مريم بندق

تستحوذ قضية احتياطات الحكومة لمنع دخول حاملي فيروس كورونا أو المشتبه بهم الى البلاد، على اجتماع مجلس الوزراء والتي منها السماح بدخول القادمين من دول ثبت وجود إصابات وحالات وفيات بفيروس كورونا فيها.

وقالت مصادر لـ «الأنباء» إن عدم وجود أعراض المرض لا يعني عدم الإصابة، حيث إن الفيروس يظل كامنا إلى ان يظهر، لذلك من الضروري جدا إبقاء القادمين من هذه الدول مدة 14 يوما في الحجر الصحي وهو ما يشبه غرف عزل طبي، وبعد ذلك يسمح لمن لا تظهر عليه أي أعراض للفيروس بدخول البلاد حماية لعائلاتهم ولمنع امتداد الفيروس. وأضافت: ينظر المجلس أيضا في وقف الرحلات الجوية مع بعض الدول، والمقترحات المقدمة في هذا الشأن والذين دخلوا البلاد واختلطوا بعائلاتهم ثم تم إعلان عن حالات إصابات في البلد القادمين منها. وذكرت ان المجلس سيتابع الاحتياطات الخارجية والداخلية التي عممتها الوزارات والجهات والهيئات الحكومية بالتعاون مع وزارة الصحة. وتابعت المصادر: إن المتابعة تشمل المواطنين والمقيمين، مشددة على أهمية إصدار تعليمات تتعلق بالتدقيق على جوازات القادمين للتأكد من الدول التي تواجدوا بها – والتي ربما ظهر فيها الفيروس – قبل البلد القادمين منه مباشرة بهدف إخضاعهم للإجراءات الاحترازية والوقائية. ولفتت إلى أهمية استثناء المقيمين المشتبه بهم الذين منعوا من الدخول حتى لا تسقط إقاماتهم إذا تغيبوا أكثر من 6 أشهر خارج البلاد.

«الكويتية»: رحلات خاصة لنقل 700 مواطن من إيران

 أعلنت الخطوط الجوية الكويتية أنها وبالتنسيق مع كل من وزارتي الخارجية و الصحة والإدارة العامة للطيران المدني، قد شغلت عددا من الرحلات الخاصة لإجلاء ما يزيد على ٧٠٠ مسافر من مدينة مشهد الإيرانية بعد توقف الرحلات المنتظمة من وإلى مدن جمهورية إيران الإسلامية.

وأضافت «الكويتية» في بيان صحافي أمس أنها ستلبي أي تكليف لها من الجهات المسؤولة لإجلاء المزيد من المسافرين كلما دعت الحاجة لذلك تأمينا لعودتهم سالمين إلى أرض الوطن.

«الطيران المدني» و«الموانئ»: وقف نقل الأفراد من إيران

ثامر السليم

أعلنت الإدارة العامة للطيران المدني وقف جميع الرحلات المغادرة والقادمة من جمهورية إيران الإسلامية في الوقت الراهن بناء على تعليمات وزارة الصحة وذلك بعد ظهور حالات إصابة بفيروس الكورونا المستجد «كوفيد-19» في مدينة قم الإيرانية.

وقالت الإدارة في بيان صحافي الجمعة إنه سيتم منع القادمين من أي جنسية ممن لديهم إقامة أو سمة دخول سابقة إلى الكويت ممن كانوا موجودين في جمهورية إيران الإسلامية خلال الأسبوعين الماضيين. وذكرت أنه سيخضع أي مواطن كويتي قادم من إيران للحجر الصحي، مضيفة أنه سيتم إيقاف إصدار سمة دخول للقادمين إلى البلاد من إيران نظرا إلى الوضع الحالي.

وفي هذا السياق، أعلنت مؤسسة الموانئ الكويتية وقف نقل الأفراد من وإلى إيران بحرا اعتبارا من الخميس الماضي حتى إشعار آخر.

وذكرت «الموانئ» في بيان لها أن قرار الايقاف جاء بغية «تحاشي أي احتمالية لانتقال المرض بين الركاب».

وعلّقت الخطوط الجوية الكويتية تشغيل جميع رحلاتها إلى إيران اعتبارا من الجمعة حتى إشعار آخر نتيجة تسجيل إصابات ووفيات بالفيروس الجديد.

مع استثناء المواطنين وغير محددي الجنسية بعد التأكد من عدم حملهم أعراض «كورونا»

«الداخلية»: منع دخول القادمين من الصين وهونغ كونغ وإيران إلى الكويت ومنحهم إذن غياب 3 أشهر

محمد الجلاهمة

أصدرت وزارة الداخلية تعميما على جميع المنافذ الكويتية تمنع بموجبه دخول المقيمين القادمين من الصين وهونغ كونغ وإيران مع منحهم اذن غياب مدته 3 اشهر بحيث يستطيعون الدخول بموجب هذا الاذن الى البلاد.

وبحسب مصدر امني فإن وزارة الداخلية تلقت اخطارا من وزارة الصحة يتضمن منع دخول رعايا هذه البلدان حتى إشعار آخر على ان يسمح فقط للمواطنين وغير محددي الجنسية بعد التأكد من عدم حملهم أي اعراض تشبه اعراض مرض كورونا. وأكد المصدر ان التعليمات الصادرة الى جميع العاملين في المنافذ بالاطلاع على جوازات سفر القادمين بحيث اذا ما قدموا من دول موبوءة ترانزيت عبر دولة ثالثة يمنع ايضا دخولهم البلاد حتى وإن كان لديهم إقامات صالحة.

وأشار المصدر إلى أن القادمين من العراق يسمح لهم بالدخول بعد التأكد من عدم وجود اعراض عليهم.

«الجمارك»: التدقيق على البضائع الواردة من الدول الموبوءة

عبدالله قنيص

قال مصدر في جمارك الكويت البرية ان جميع المفتشين والعاملين في منفذ العبدلي طلب منهم الالتزام بتعليمات وزارة الصحة وأهمها ارتداء الكمامات والقفازات الواقية خلال استقبال القادمين عبر المنفذ، وإبلاغ الأجهزة المختصة عن اي حالة يشتبهون بها ومنع دخوله الى البلاد إلا بعد التأكد من عدم إصابته بأي أعراض تشبه أعراض مرض الكورونا. وأشار المصدر الى ان البضائع الواردة من بلدان ثبت فيها وجود إصابات بالمرض يتم التدقيق الجمركي عليها قبل إجازة دخولها.

أكدت ضرورة عدم الالتفات إلى الشائعات على مواقع التواصل والاعتماد على المصادر الرسمية

السفارة الإيرانية: تواصل مستمر مع السلطات الكويتية بشأن قرار وقف الرحلات الجوية مع إيران

أسامة دياب

أصدر القسم القنصلي في سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية لدى البلاد بيانا صحافيا بخصوص الكشف عن فيروس كورونا في ايران والقرار الاخير للحكومة الكويتية بوقف الرحلات المتوجهة إليها والقادمة منها.

وحث البيان، الذي حصلت «الأنباء» على نسخة منه، على ضرورة عدم الالتفات الى الشائعات التي لا اساس لها في شبكات التواصل الاجتماعي والحصول على الاخبار المتعلقة بذلك من المصادر الرسمية ووزارة الصحة في الجمهورية الاسلامية الايرانية.

ولفت البيان إلى تواصل السفارة الإيرانية المستمر مع السلطات الكويتية بشأن قرار الكويت بوقف الرحلات الجوية وسفر المواطنين الايرانيين وغير الايرانيين وخصوصا أنه وفقا لقرار الجهات المعنية في الكويت فإن الاشخاص الذين سافروا الى ايران خلال الاسبوعين الماضيين سوف تشملهم الإجراءات الاحترازية والوقائية التي اعلنتها الحكومة.

وقالت السفارة في نص البيان إنه بعد تأييد اصابة عدد من الاشخاص في مدينة قم بفيروس كورونا والذي أدى الى وفاة 4 اشخاص من المصابين واعلان السلطات في وزارة الصحة في الجمهورية الاسلامية الايرانية عن حالات اخرى يشتبه اصابتها بالمرض، فإن الكويت ومن اجل الحيلولة دون وصول المرض الى الكويت قررت اتخاذ اجراءات وقائية منها وقف الرحلات من الكويت الى ايران وبالعكس وكذلك مراقبة الركاب الواصلين للبلاد.

وأضافت ان وزارة الصحة في الجمهورية الاسلامية الايرانية ومنذ بداية التأكد من اصابة البعض بفيروس كورونا قد اوفدت الفرق الطبية المختصة الى قم وانشأت مراكز الوقاية لاحتواء الفيروس بالتعاون مع الجهات الداخلية ذات العلاقة وفي اطار لوائح منظمة الصحة العالمية، اتخذت الاجراءات اللازمة والمؤثرة بغية السيطرة على المرض ومنها الحجر الصحي للمشتبه بإصابتهم وتخصيص مراكز علاجية خاصة واجراءات مشددة لمنافذ الدخول والخروج من البلاد لغرض الحفاظ على سلامة المواطنين الايرانيين والرعايا الاجانب المقيمين. وتابع البيان: ان المركز الاعلامي في وزارة الصحة بالجمهورية الاسلامية يواصل الاعلان عن آخر المستجدات حول انتشار فيروس كورونا في البلاد بشكل شفاف ويومي ويقدم كل المعلومات للجميع، ولهذا يرجى عدم الالتفات الى الشائعات التي لا اساس لها في شبكات التواصل الاجتماعي والحصول على الاخبار المتعلقة بذلك من المراجع الرسمية ووزارة الصحة في الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وختم البيان بالقول ان سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية تواصل التباحث مع السلطات الكويتية بشأن قرار الكويت بوقف الرحلات الجوية وسفر المواطنين الايرانيين وغير الايرانيين ووفقا لقرار المراكز المعنية في الكويت فان الاشخاص الذين سافروا الى ايران خلال الاسبوعين الماضيين سوف تشملهم الإجراءات الاحترازية والوقائية التي اعلنتها الحكومة الكويتية، آملين الاستعانة بالباري العلي القدير ثم تعاون قطاعات الشعب المختلفة الى جانب جهود المسؤولين والالتزام المكثف بالشروط الاحترازية ان تتم السيطرة على الوضع الموجود وتعود الظروف العادية الى حالها في اسرع وقت ممكن.

اقرا ايضا

الشطي: إجازة 14 يوماً للعائدين إلى البلاد للجلوس في منازلهم تحسباً لـ «كورونا»

«تضاؤل» فرص احتواء «كورونا» عالمياً.. وإصابات ووفيات جديدة بإيران




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق