أخبار عاجلة

بالفيديو الميد المحلي يعود للمائدة | جريدة الأنباء


محمد راتب

أخيرا وبعد انتظار لشهور عديدة تم السماح بصيد الميد المحلي، فانطلق عشاقه إلى سوق شرق للحصول عليه في أول يوم من مصيده، فكان هناك إقبال كبير وكميات وافرة تبشر بموسم مميز فيه الكثير من الخير، وقد بدأ المزاد بسعر مرتفع للسلة الواحدة التي تراوحت ما بين 40 و35 دينارا، ليبدأ السعر بالنزول تدريجيا ليصل إلى 20 دينارا للسلة، وعلى الرغم من ذلك فإن المتسوقين وعشاق الميد رأوا أن السعر مرتفع ومبالغ فيه جدا.

«الأنباء» قامت بجولة في سوق شرق للاطلاع على واقع المزاد والأسعار وتوافر كميات الميد في أول يوم من السماح بصيده، وكانت لنا لقاءات مع عدد من الباعة والمتسوقين.. فإلى التفاصيل:

بداية، قال البائع ابراهيم العراقي إن الميد مميز اليوم ومتوافر بكميات كبيرة، وهو أول الموسم وهناك أحجام مختلفة منه، ولكن السعر مرتفع قليلا وهذا لم يمنع من الإقبال الكبير عليه من مختلف الشرائح، مشيرا إلى أن السعر يرتبط بالموسم وبدايته وكمية المصيد، حيث تراوح سعر السلة بين 30 و40 دينارا ووصل الكيلو إلى ما بين دينار ونصف ودينارين.

وأشار إلى أن نزول الميد لم يؤثر بشكل كبير في أسعار السمك، حيث بلغ سعر الزبيدي الإيراني 6.5 دنانير و7 دنانير، أما الكويتي فهو غير متوافر في السوق لأنه ليس في موسمه، أما الشعوم فبلغ 4 دنانير والبالول 6.5 دنانير، والهامور الكويتي 5 دنانير والمستورد 4 دنانير، والبالول 3.5 دنانير، وأما الزبيدي الإيراني فسعره 7.5 دنانير للكبير، والوسط 6 دنانير، والباكستاني ما بين 5.5 و6 دنانير، والروبيان 3.5 دنانير، والجامبو ما بين 5 و5.5 دنانير، والقبقب الكويتي الكبير 4.5 والوسط 3 دنانير.

أما البائع سعيد العراقي، فذكر أن السوق شهد أمواجا من المتسوقين، حيث إن نزول الميد حرك السوق، بسبب غيابه لـ 6 أشهر، فقد كان يباع الكيلو منه بدينار ونصف الدينار والسلة وصلت إلى 40 دينارا في اليوم الأول منه، وأتوقع أن يصل سعره قريبا إلى دينار للكيلو فقط، والسلة قد تصل إلى ما بين 15 و20 دينارا.

وخلال الجولة التقينا بعض المتسوقين، حيث أكد أحمد الفيلكاوي اننا حضرنا اليوم (امس) لنقوم بجولة في سوق شرق لشراء السمك، ولكني صدمت بالسعر في أول يوم من السماح بصيد الميد، فالأسعار مرتفعة جدا وكل بسطة لها سعر مختلف ولا توجد رقابة إطلاقا من الجهات المعنية.

وتساءل: هل يعقل أن سعر كيلو الميد يبلغ 6 دنانير وربع للكيلو الواحد والسلة تصل إلى 35 أو 40 دينارا، كما يوجد تلاعب في نوع السمك، حيث إن بعض الباعة يبيعون الباكستاني على أنه إيراني وبسعره، داعيا وزارة التجارة والجهات المعنية إلى مضاعفة الرقابة على السوق وعدم السماح بالتلاعب بالمتسوقين.

وبدوره، قال بدر جمعة سالمين: أسعار الميد مرتفعة جدا ولا نستطيع الحصول عليه إلا من خلال المزاد، أما في البسطة فهي شابة نار، فسعر الكيلو دينار وربع للكيلو وهو مرتفع، نتمنى زيادة الرقابة والتشديد وعدم السماح بمثل هذه الأسعار.





Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى