أخبار عاجلة

بالفيديو الأيادي الخفية تشعل حرب | جريدة الأنباء

أصبحت ناقلات النفط في الخليج العربي صندوق بريد لإرسال رسائل مجهولة المصدر حتى الآن ومعروفة الهدف، وجاء الهجوم الذي تعرضت له ناقلتا نفط في خليج عمان أمس، ليصب المزيد من الزيت على نار المنطقة المتوترة أصلا ولا تنقصها إلا شرارة الاشتعال، خصوصا أنه يأتي بعد نحو شهر على تعرض أربع سفن تجارية بينها ثلاث ناقلات نفط لعمليات «تخريبية» قبالة المياه الإقليمية للإمارات في 12 مايو.

ويتزامن مع تصاعد التهديدات المتبادلة بين إيران والولايات المتحدة، وسط تحذيرات من تحولها لحرب شاملة.

وأفاد الأسطول الخامس الأميركي ومقره البحرين في بيان عن «هجوم استهدف ناقلتي نفط في خليج عمان»، مشيرا الى تلقيه «نداءي استغاثة منفصلين» صباح أمس.

وأعلنت السلطات البحرية النرويجية أن ناقلة النفط «فرونت ألتير» المملوكة لمجموعة «فرونتلاين» النرويجية تعرضت لـ«هجوم» في بحر عمان بين الإمارات وإيران، وسمعت ثلاثة انفجارات على متنها، مؤكدة عدم إصابة أي عنصر من الطاقم بجروح.

وفي سنغافورة، أعلنت شركة «بي أس أم» لإدارة السفن أن واحدة من ناقلاتها وتحمل اسم «كوكوكا كوريغوس» كانت هدفا لـ«حادثة أمنية» ألحقت بها أضرارا، وأنه تم إنقاذ أفراد طاقمها، وقد أصيب أحدهم.

وذكرت أن السفينة كانت على بعد 70 ميلا بحريا من الإمارات و14 ميلا بحريا من إيران.

وكشفت وكالة «بلومبرغ» للأنباء أن إحدى الناقلتين كانت أبحرت من السعودية بينما الأخرى من الإمارات.

ونقلت الوكالة عن الشركة المشغلة للناقلة «كوكوكا»، كانت تبحر من السعودية إلى سنغافورة وتحمل شحنة من الميثانول.

وقالت برنهارد شولته، في بيان، إن «هيكل السفينة تعرض للاختراق من فوق خط المياه على الجانب الأيمن».

أما الناقلة الثانية، «فرونت ألتير»، فكانت أرسلت إشارة استغاثة إلى ميناء الفجيرة في الإمارات. وكانت قد حملت شحنة نفط في أبوظبي، وفقا لبيانات بلومبرغ.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية «إرنا» أن إيران قدمت المساعدة لـ«ناقلتي نفط أجنبيتين».

ونقلت عن «مصدر مطلع» قوله إن «وحدة إنقاذ تابعة للبحرية الإيرانية في محافظة هرمزكان (جنوب إيران) أغاثت 44 بحارا من المياه نقلوا إلى ميناء بندر جاسك».

وبحسب الوكالة الايرانية، وقع الحادث الأول على بعد 25 ميلا بحريا من بندر جاسك على متن ناقلة ترفع علم جزر مارشال وتنقل حمولة من الميثانول من قطر إلى تايوان.

وقالت إن 23 بحارا كانوا على متنها قفزوا في المياه وتم إنقاذهم. و«بعد ساعة من حادث السفينة الأولى، تعرضت ناقلة أخرى لحريق على مسافة 28 ميلا من جاسك».

وكانت هذه ترفع علم بنما ومتجهة من أحد الموانئ السعودية الى سنغافورة، وتحمل شحنة من الميثانول، وعلى متنها 21 بحارا أنقذتهم أيضا البحرية الإيرانية.

وبث التلفزيون الرسمي الإيراني صورة وشريط فيديو يظهران بحسب قوله، النيران تتصاعد من إحدى ناقلتي النفط اللتين أفيد عن تعرضهما لهجوم في بحر عمان.

لكن وزارة التجارة اليابانية أعلنت أمس أن ناقلتي النفط «كانتا تحملان شحنات تتعلق باليابان».

وفور الإعلان عن الحادث، سارعت طهران الى التنديد بـ«الهجومين».

وكتب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على تويتر قائلا «هجومان على ناقلتي نفط مرتبطتين باليابان وقعا فيما كان رئيس الوزراء شينزو آبي يلتقي (المرشد الأعلى) آية الله خامنئي لإجراء محادثات مكثفة وودية.

كلمة مثير للشبهات لا تكفي لوصف ما حدث».

اقرا ايضا




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق