أخبار عاجلة

إيران تريد تصدير أزمتها.. وتلعب بالورقة العسكرية

اعتبر المحلل السياسي الإيراني الدكتور حسن هاشميان أن استهداف الناقلتين يصبّ في مصلحة إيران، مبرّراً ذلك بأن «الحرس الثوري رأى أن التصعيد حالياً يفيد إيران، لأن اقتصادها تحت العقوبات الأميركية، واستمرار هذه العقوبات وهذا الوضع الاقتصادي السيئ سيكون كارثة، وبالتالي فالنظام الإيراني يريد الهروب وتصدير الأزمة إلى الخارج عبر عمل عسكري من هذا النوع».
وأضاف هاشميان في حديث لـ القبس أن «إيران تستخدم حالياً الورقة العسكرية؛ لأنها الوسيلة الوحيدة المتبقية لديها، فليس لديها وسائل دبلوماسية أو اقتصادية، فهي تلعب آخر ورقة بيدها، وتعتقد أنه لا يوجد ما تخسره».
وأكمل أن «الوضع الداخلي متفجّر، وحساس جداً، ومؤسسات المجتمع الدولي لم تتحرك إزاء الهجمات التي استهدفت الناقلات الأربع مقابل الفجيرة الشهر الماضي، وحتى التحقيقات لم تقل إن إيران نفّذت تلك الهجمات، فإيران تقوم بالهجوم ثم تنكره، والآن تستمر بالسيناريو نفسه».
وعن التسوية السياسية بين أميركا وإيران، قال هاشميان: «بتقديري، باب المفاوضات بات مسدوداً في طهران، فخامنئي أكد خلال لقائه رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أنه لا يؤمن بالمفاوضات مع أميركا، وأغلق الباب أمام أي وسطاء، سواء من اليابان أو من أي بلد آخر».
ورأى هاشميان أن «هناك أزمة دبلوماسية داخل إيران، وخلافاً واضحاً بين روحاني وخامنئي، بخصوص المفاوضات مع أميركا»، مردفاً أن «الحرس والعسكر يسيطران على الوضع الداخلي، وهناك هجمات من قبلهما، وهذا الوضع سيستمر حتى الانتخابات الأميركية، وسنشهد مزيداً من التصعيد قريباً».


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق