أخبار عاجلة

كيف تحولت Taxify إلى Bolt.. لتهزم Uber؟

* د. بلقيس دنيازاد عياشي –

مهم جداً أن يكون لدى أي رئيس تنفيذي أفكاراً جديدة تتولد كل فترة، ليستطيع من خلالها النهوض بشركته مجدداً والتخلص من العقبات التي تواجهها، والوصول إلى الاستمرارية وتحقيق الأرباح في كل ربع من أرباع السنة.
قصة شركة Taxify ملهمة ومن خلالها يمكننا تعلم دروس نستفيد منها إن قررنا دخول عالم الاستثمار والاقتصاد وتحقيق الأرباح، فقد تمكنت هذه الشركة من النهوض من جديد على أقدامها، والتخلص من أزماتها وحل كل مشاكلها، لتصل إلى تحقيق عائدات ضخمة.

Taxify هي شركة إستونية ناشئة (انطلقت لأول مرة في إستونيا)، هي شركة نقل تشاركي تعمل على إيصال زبائنها إلى وجهاتهم، ركزت في بداية انطلاقها على أسواق لم تلتفت إليها عملاق النقل التشاركي الذكي Uber، وتحديداً في أسواق أوروبا الشرقية وإفريقيا.
الشركة نجحت في التوسع وخلق جمهور كبير لها، ما دفعها إلى المجازفة بدخول الأسواق البريطانية، لكنها كانت خطوة خائطة ودفعت الشركة ثمنها غالياً، فبعد 4 أيام فقط من إطلاقها في العاصمة البريطانية لندن عام 2017 سقطت الشركة على الفور بسبب قوانين الترخيص الصارمة في العاصمة البريطانية واضطرت إلى سحب خدماتها.

كبوة جواد
بعد مرور ما يقرب من عامين على هذا الخروج غير المنتظم، قامت شركة Taxify بتجديد نفسها، وتمكنت من استرداد رخصة تشغليها في لندن، وأعيد تشغيلها في العاصمة البريطانية لكن هذه المرة باسم جديد وهو شركة Bolt
وستكون صفقة شركة Bolt مع سكان لندن مشابهة لـ Uber، فما عليك سوى أن تفتح تطبيق Bolt، وتضيف تفاصيل بطاقتك، ثم تستدعي سيارة أجرة لنقلك من النقطة A إلى النقطة B.
صورة ذات صلة
ولكن الشركة تعد بأن خدماتها ستكون أرخص بنسبة 15 ٪ من منافستها Uber، وأنها سوف تتقاضى في البداية 7.5 ٪ كعمولة على الأسعار.
تقدم شركة Bolt أيضًا خدمة التوصيل باستخدام الدراجات البخارية في أماكن أخرى من أوروبا، ولكن نظرًا لأن الدراجات البخارية الكهربائية لا تزال غير قانونية في المملكة المتحدة، فلن يتم عرضها في لندن.
وأكد متحدث باسم هيئة تنظيم النقل في لندن لصحيفة Business Insider أن شركة Bolt حصلت على ترخيص لمدة 15 شهرًا، وقال المتحدث: «لقد حصل Bolt على رخصة مشغل تأجير خاص في لندن بعد تلبية جميع المتطلبات اللازمة».

تعلم من الخطأ
وقال ماركوس فيليج، الرئيس التنفيذي ومؤسس Bolt، البالغ من العمر 25 عامًا فقط، والذي نجح باستراتيجيته الذكية في النهوض بشركته: «إن الشركة قد تعلمت الكثير من أخطائها قبل عامين».
وأضاف «إن الجزء الذي كنا نأمله ونشعر بالإحباط هو أن شركة Uber لديها هذا الاحتكار الضخم في لندن، كونها واحدة من أكثر الأسواق ربحية وأكبرها في العالم».
وتابع «من ناحية كان ذلك يؤذي المستهلكين والسائقين حقًا، لكن من ناحية أخرى، فإن ذلك يمثل أيضًا فرصة هائلة لنا للدخول في هذا السوق، لقد كان وقتًا عصيبًا علينا في السنتين الأخيرتين … لكننا تعلمنا من أخطائنا».
نتيجة بحث الصور عن ‪Markus Villig‬‏
ويضيف «إن الشركة حققت أرباعاً مربحة على عكس خصومها في السوق Uber و Lyft».
جدير بالذكر أن شركة Bolt تشير إلى أن لديها 25 مليون عميل في 30 دولة، كما انها تمكنت في آخر جولة تمويل قامت بها في مايو 2018، من جمع 175 مليون دولار، بينما تقول شركة Uber إن لديها 91 مليون مستخدم نشط شهريًا.

* دكتوراه في الاقتصاد والتأمينات والبنوك


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق