أخبار عاجلة

الولادة المبكرة تعرّض الأطفال لخطر الانسداد الرئوي المزمن

(الأناضول) – أظهرت دراسة دولية، أن الأطفال الذين يولدون مبكًرا، أو يولدون منخفضي الوزن معرضون أكثر من غيرهم لخطر الإصابة بالانسداد الرئوي المزمن.
الدراسة قادها باحثون بجامعة ملبورن الأسترالية، بالتعاون مع علماء من النرويج وفنلندا وبريطانيا وهولندا، ونشروا نتائج دراستهم، في العدد الأخير من دورية «The Lancet Respiratory Medicine» العلمية.
وبحسب الفريق، فإن وزن الطفل الطبيعي عند الولادة يكون ما بين 2.5 كيلوجرام إلى 4 كيلو جرامات، وإذا انخفض وزنهم عن 2.5 كليوجرام، فإن المواليد يعانون من مشاكل صحية.
وللوصول إلى نتائج الدراسة، راقب الفريق 935 طفلاً ولدوا مبكرًا، قبل إكمال 32 أسبوعًا من الحمل، وكان من بينهم مواليد تنخفض أوزانهم عن 1500 جرام، بالإضافة إلى متابعة 722 طفلاً ولدوا بعد اكتمال حملهم ولم يعانوا من نقص وزنهم خلال الولادة.
وتابع الفريق المواليد، من المجموعتين، عندما وصلوا إلى أعمار تتراوح بين 16 و33 عامًا.
ووجد الفريق أن الأطفال الذين ولدوا قبل الأوان أو كانت أوزانهم منخفضة عند الولادة، كانوا أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بأمراض الرئة، وخاصة الانسداد الرئوي المزمن، مقارنة بالمجموعة الأخرى.
وقال البروفيسور ليكس دويل، قائد فريق البحث إن «العديد من الأطفال الذين يولدون قبل الأوان أو يعانون من نقص الوزن عند الولادة يصابون بمرض الانسداد الرئوي المزمن عند الكبر، وهو مرض يجعل التنفس صعبًا».
وأضاف أن «احتمال الإصابة يزيد إذا كان هؤلاء الأطفال يعانون من خلل التنسج القصبي الرئوي وهو شكل من أشكال أمراض الرئة التي تصيب الأطفال حديثي الولادة، أو من يتعرضون لدخان التبغ أو ملوثات أخرى».
والانسداد الرئوي المزمن ليس مرضًا واحدًا فحسب، ولكنه مصطلح عام يستخدم للإشارة إلى مجموعة من الأمراض الرئوية المزمنة التي تعوق تدفق الهواء إلى الرئتين مثل التهاب القصبات المزمن، والربو المزمن غير القابل للعلاج.
وبجانب العلاجات التقليدية، عادة ما يحتاج مرضى الانسداد الرئوي المزمن إلى برامج إعادة التأهيل الرئوي التي تهدف إلى معالجة الأعراض وتحسين الأنشطة اليومية، وتتمثل في النشاط الجسدي لرفع قدرة التحمل، وطريقة التنفس لتحسين فعالية الرئتين، والتغذية الملائمة، والدعم والإرشاد.
ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن ما يقدر من 15 مليون طفل يولدون مبكرا، ويموت حوالي مليون طفل سنويا نتيجة مضاعفات الولادة المبكرة، فيما يواجه العديد منهم مشاكل الإعاقة في النمو على المدى الطويل.
ويعاني الأطفال الذين يولدون قبل الأسبوع 37 من الحمل من مشاكل صحية، بسبب عدم إتاحة الوقت الكافي لتخلُّق أعضائهم، ويحتاجون لرعاية طبية خاصة، حتى تتمكن أعضاؤهم العمل دون مساعدة خارجية.


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق