أخبار عربية

تنظيم الدولة الإسلامية: محكمة عراقية تقضي بإعدام فرنسيين لانتمائهما للتنظيم

محكمة

مصدر الصورة
Getty Images

قضت محكمة عراقية بإعدام فرنسيين اثنين بعد إدانتهما بالانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال ممثل الادعاء إن الحكم الصادرالأحد يرفع عدد الفرنسيين المحكومين بالإعدام في العراق إلى تسعة، مضيفا أن ثلاثة آخرين سيحاكمون يوم الاثنين 2 يونيو/ حزيران الجاري.

كما قال إن “الأدلة ضدهم كانت كافية لإصدار حكم الإعدام، وإن كلاهما كان يعمل مقاتلا مع المنظمة الإرهابية التي تعرف بالدولة الاسلامية” مشيرا إلى إمكانية الطعن في الحكم.

ويجري العراق محاكمات لآلاف المشتبه بانتمائهم لتنظيم الدولة بمن فيهم مئات الأجانب.

وقالت حكومة الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إن فرنسا تحترم السيادة العراقية لكنها تعارض عقوبة الإعدام.

مخيم الهول، ملاذٌ أخير لأُسر “تنظيم الدولة الإسلامية”

نساء تنظيم الدولة يهددن بتربية أجيال من “الجهاديين”

وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان قد قال الأسبوع الماضي إن فرنسا تكثف مساعيها الدبلوماسية لتجنب تنفيذ حكم الإعدام بحق أربعة من مواطنيها في العراق بعد إدانتهم بالانتماء لتنظيم الدولة الإسلامية.

وسُلم الفرنسيون التسعة الذين صدرت عليهم أحكام بالإعدام إلى العراق في فبراير/ شباط الماضي، وقالت مصادر عسكرية آنذاك إن قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، قد اعتقلت 12 فرنسيا من أعضاء تنظيم الدولة في سوريا وسلمتهم للعراق.

مصدر الصورة
MANBAR.ME

Image caption

كان تنظيم الدولة الإسلامية في السابق يسيطر على مساحات شاسعة من الأراضي في كل من سوريا والعراق

وأفادت تقارير إعلامية بتعرض المدانين للتعذيب خلال فترة احتجازهم، ما دفع منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان لانتقاد فرنسا وبلدان أخرى لعدم تحمل المسؤولية في الدفاع عن حقوق مواطنيها الذين يواجهون أحكاما بالإعدام في العراق.

كما انتقدت المنظمات المحاكمات وقالت إنها تعتمد في الغالب على أدلة ظرفية أو اعترافات يُدلى بها بالإكراه.

لماذا نقل مقاتلو التنظيم إلى العراق؟

سيطر تنظيم الدولة الإسلامية في السابق على مساحات شاسعة من الأراضي في كل من سوريا والعراق.

مصدر الصورة
EPA

Image caption

تشير تقديرات إلى أن قوات سوريا الديمقراطية تحتجز حوالي 1000 مقاتل أجنبي

وبعد سنوات من قتال التنظيم، أعلن العراق “النصر وتطهير كل أراضيه” في أواخر عام 2017.

وعلى الجانب السوري، استمر القتال ضد التنظيم وقادت العمليات قوات سوريا الديمقراطية. وتمكنت من السيطرة على آخر معاقل تنظيم الدولة في الباغوز في مارس/آذار الماضي.

وبحسب التقديرات، فإن قوات سوريا الديمقراطية تحتجز حوالي 1000 مقاتل أجنبي، ومعهم الكثير من النساء والأطفال من عوائلهم التي كانت برفقتهم.

نبذة عن قوات سوريا الديمقراطية

وعرض العراق محاكمة جميع المقاتلين الأجانب المحتجزين لدى قوات سوريا الديمقراطية، ونقل عدة مئات للمثول أمام المحاكم العراقية، لكن لم ينفذ حكم الإعدام في أي منهم حتى الآن.


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق