أخبار عاجلة

عمان نسعى مع أطراف أخرى لتهدئة التوتر بين واشنطن وطهران


قال وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي إن بلاده تسعى مع أطراف أخرى لتهدئة التوتر بين واشنطن وطهران، مشيرا إلى خطورة وقوع حرب يمكن أن تضر العالم بأسره.

وأكد بن علوي في حديث نشرته جريدة الشرق الأوسط اليوم الجمعة أن الطرفين الأمريكي والإيراني يدركان خطورة الانزلاق أكثر من هذا الحد.

وعن الخطة الأمريكية الجديدة للسلام المنتظر إعلان تفاصيلها قال “نعلم أن هذا الأمر ليس سهلاً. سيواجه مصاعب كثيرة، وترتيبات وتحضيرات ومناقشات، لكن كثيراً من هذه التعقيدات لها حلول.. إسرائيل وفلسطين يقعان في منطقة جغرافية واحدة.. بالتالي لا بد من أن يكون بينهما شراكات مفيدة للطرفين”.

وأضاف “لا يمكن قبول أن تكون لإسرائيل دولة وللفلسطينيين خيام، هذا لن يكون مقبولاً.. المسألة ليست مسألة أموال، لكن مسألة شعب يُقدر بنحو عشرة ملايين في الداخل وفي الشتات”.

ومضى قائلا “يجب أن تكون إسرائيل دولة صديقة للفلسطينيين، وأن تكون دولة شريكة وليست دولة مغتصبة… وإذا لم تعالج الخطة الأمريكية كل هذه الأمور فستكون خطة ناقصة”.




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق