أخبار عاجلة

«العاشق- صراع الجواري» عمل ضخم فقَدَ البوصلة

محمد حنفي –

يعد الحلاج أحد أكثر الشخصيات جدلا في التاريخ العربي، ورغم أن الرجل رحل عن عالمنا منذ أكثر من ألف سنة (توفي 922 م) فما يزال اسمه يثير الغبار والمعارك مع كل عمل يتناول اسمه، مسلسل «الحلاج» الذي انتجه تلفزيون أبو ظبي ثم تغير فيما بعد إلى «العاشق- صراع الجواري» أحدث صفحة في كتاب الجدل الدائم والمستمر حول شخصية الحلاج وتراثه.

كان من المفروض أن يعرض المسلسل في بلد القناة المنتجة خلال شاشة رمضان، لكن قبل عرض المسلسل بأسابيع شُنت حملة ضارية عليه، واشتدت الحملة قبل بدء شهر رمضان بأيام قليلة، بحجة أن المسلسل يروج للصوفية ووحدة الأديان والزندقة، إلى آخر القائمة التي اتهم بها الحلاج ودفع حياته ثمنا لها.

ثغرة الحلاج
بينما كان الصوت الخافت للمدافعين عن المسلسل يؤكد أن التهم التي رُمي بها الحلاج كانت تهما سياسية باطلة، وأنه دفع حياته ثمنا لمواقفه السياسية من بطش السلطة في عصره، المسلسل كان أقرب لتبني هذا الرأي، ففي أحد مشاهد المسلسل يقول أحدهم للحلاج أنت الذي قال فيك الجنيد «قد فتح في الإسلام ثغرة لا يسدها إلا رأسه»، ليرد عليه الحلاج إن كان سمعها من فم الجنيد مباشرة، فينفي الرجل ويقول إنه سمعها من أحد أصدقائه.

مسلسل مثير للجدل
المسلسل، رغم منعه من العرض على تلفزيون أبو ظبي، فإنه يعرض على قنوات أخرى، وهي قنوات خاصة تقريبا ولا يمكن تصنيفها على أنها تمثل دولة معينة، ومنها «روتانا دراما» التي شاهدت عليها حلقات المسلسل المثير للجدل.
المسلسل أشرف عليه مجموعة من صناع الدراما في سوريا، حيث كتب السيناريو أحمد المغربي، وتصدى للإخراج علي محي الدين علي، الذي عمل مساعدا للمخرج حاتم علي في أغلب أعماله الشهيرة، أما دور «الحلاج» فيؤديه الممثل السوري غسان مسعود، ويشاركه البطولة العديد من النجوم العرب مثل: منذر رياحنة، منى واصف، خالد القيش، محمد قنوع، أنس طيارة، زهير رمضان، رنا جمول، ركين سعد، عاكف نجم، كرم الشعراني، نانسي خوري، نور أحمد، مديحة كنيفاتي وعدد من الممثلين.
يتناول المسلسل سيرة الحلاج خلال فترة الخلافة العباسية الثانية، وهي الفترة التي وصفها المؤرخون بأنها عصر صعود الجواري وتحكمهم في أمور قصور الحكم، ويتناول المسلسل المرحلة الزمنية الأخيرة من حياة الحلاج، حيث تبدأ الأحداث في بغداد منذ عام 295 خلال نهاية فترة الخليفة المكتفي بالله وبداية حكم المقتدر بالله الذي أعدم الحلاج في عصره.

عمل ضخم فقَدَ بريقه
نحن أمام عمل ضخم توافرت له ميزانية ضخمة، كما تشير أماكن التصوير والجموع البشرية والأزياء والديكورات، لكن ثمة هفوات أفقدته بريقه، بداية من الهجوم الكبير على المسلسل والذي وضع القائمين تحت ضغط كبير، فقرروا تغيير اسم العمل من «الحلاج» إلى «العاشق- صراع الجواري»، وهو عنوان أقرب إلى الصيغة التجارية، ربما اعتقد صناع العمل أن تغيير اسم العمل قادر على اسكات الاتهامات التي طالت العمل والحلاج.
كما أعتقد أن فكرة العمل كانت حائرة بين تناول سيرة الحلاج بكل ما تحمله من لغط، وفي الوقت نفسه تقديم صورة موازية للعصر العباسي الثاني، وسيطرة الجواري على أمور السياسة وقصور الحكم، وخلال مشاهداتي للعمل كانت أتساءل إن كان المسلسل عن الحلاج أم عن الجواري؟
أعتقد أنه كان من الأفضل للقائمين على العمل التركيز على فكرة واحدة رئيسة، إما سيرة الحلاج أو الفكرة الموازية «دور الجواري في السياسة وشؤون الحكم»، وهي ظاهرة تحمل إثارة وثراء دراميا، لكن المسلسل شتت نفسه في الجمع بين تقديم عمل عن الحلاج المثير للجدل، وتقديم عمل مواز لتدخّل الجواري في قصور الحكم وشؤونه ففقد البوصلة.

 

مشهد من المسلسل
رشا بلال.. إحدى بطلات «صراع الجواري»


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق