أخبار عاجلة

اتحاد المزارعين يصدر بيانًا لتوضيح حقائق ادعاءات بعض أصحاب الم..


قال «اتحاد المزارعين» في بيان لهم لتوضيح حقائق ادعاءات بعض أصحاب المصالح الشخصية إن بعض أصحاب المصالح الشخصية أمام شبرة اتحاد المزارعين في الأندلس ادعو قيام مجلس ادارة الاتحاد الكويتي للمزارعين الحالي بتأجير المنافذ التسويقية الممنوحة من الدولة للمزارعين في كل من الأندلس و الجهراء و فهد الأحمد وهذا محض افتراء و ادعاء كاذب الهدف منه النيل من سمعة مجلس ادارة الاتحاد الكويتي للمزارعين بالثابت و بالكتب الموثقة و الوقائع الصحيحة ان رئيس الاتحاد الكويتي للمزارعين الأسبق قام بتاريخ 23 / 7 / 2013 بتأجير الشبرة الخاصة باتحاد المزارعين بمحافضة الجهراء و مساحتها الف متر مربع لشركة تجارية معينة، ثم وقع رئيس مجلس ادارة اتحاد الكويتي للمزارعين الذي استلم الرئاسة بعده عام ٢٠١٥ عقد استثمار جديد لسوق الخضار التابع للاتحاد في محافظة الجهراء لشركه أخرى.

‏وأشار البيان لقد قام رئيس الاتحاد السابق بمنح حق استثمار شبرة المزارعين في ضاحية فهد الأحمد و مساحته الف متر مربع لشركة أخرى بتاريخ 29 / 9 / 2016 ، أما فيما يخص شبرة اتحاد المزارعين في منطقة الأندلس – الرقعي فإن مجلس أدارة الاتحاد الكويتي للمزارعين الحالي يؤكد وبجلاء أنها تحت ادارة المجلس ويديرها بكفاءة وتطور بشهادة الجهات المعنية محققا الصالح العام وصالح المزارعين.

وللعلم فهناك مساع لمجلس ادارة الاتحاد الكويتي للمزارعين الحالي لاسترداد شبرتي الجهراء وفهد الأحمد وتوجد قضايا معروضة حاليا أمام القضاء الكويتي النزيه ، فالقضية الأولى رفعت ضد مستثمر شبرة الجهراء بتاريخ 4 / 2 / 2019 والثانية ضد مستثمر شبرة فهد الأحمد بتاريخ
5 / 2 / 2019 وبناء على تواريخ القضايا المذكورة أعلاه فإن المجلس الحالي شرع في استرداد جميع منافذه التسويقية عبر أروقة المحاكم وقد قطع شوطا كبيرا في هذا المجال .. ومادام الشيء بالشيء يذكر ونحن بصدد كشف الأكاذيب فإننا نود أن نرد على من يتهم مجلس ادارة الاتحاد الكويتي للمزارعين الحالي بأنه يتقاضى 5000 دينار عن كل بسطة من بسطات شبرة الأندلس ونقول أن هذا الكلام عارٍ عن الصحة واذا كان عنده دليل يثبت صحة اتهامه لنا فعليه أن يبرزه ويتوجه به إلى القضاء كما أنه يفتري علينا بإدعائه أننا رفعنا أجرة البسطة إلى 500 دينار شهريا فهذا إفتراء فأعلى أجرة لأفضل بسطة 190 دينارا شهريا فمن أين آتى بالرقم 500 .

وأخيرا لم يبقى لنا إلا أن نعبر عن أسفنا لقوله بأن مجلس ادارة الاتحاد الحالي جاء بالبرشوت مع أنه يدرك جيدا أن هذا المجلس جاء عبر الجنةالسباعية المشكلة بمعرفة هيئة القوى العاملة وهو أحد أعضائها وتم انتخابنا بناء على دعوة هذه اللجنة واشرافها المباشر وكان هو أحد المرشحين في هذه الانتخابات ولم يحالفه الحظ.

وفي النهاية نأمل أن يكف الطامعون في السيطرة على مقدرات الاتحاد الكويتي للمزارعين عن ترويج الاشاعات الكاذبة الرامية لتعطيل حركة التنمية الزراعية في بلادنا الحبيبة الكويت مؤكدين بأننا عازمون على ملاحقة كل من يسيىء للاتحاد الكويتي للمزارعين بالقانون العام للدولة




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق