أخبار عاجلة

دراما «الأكشن» حاضرة على شاشة رمضان

نيفين ابولافي-
في حضور لافت للدراما التشويقية على الشاشة الرمضانية، تقدم عدة محطات اعمالا متعددة على طريقة «الاكشن» في ظاهرة لافتة للانتباه، والتي لم تكن حاضرة بهذا الكم في السابق، لنشهد حضورا ليس بالهين للعنف واصوات طلقات السلاح هنا وهناك في مفارقات درامية عديدة، ولم يعد المشاهد ببعيد عن المشهد في العالم الافتراضي الذي تتمتع به الالعاب الالكترونية التي اكتسبت طابع العنف والتشويق والاكشن.
قد تكون البداية مع بعض الاعمال التي لاقت رواجا عربيا واستحسانا جماهيريا واسعا من خلال مسلسل «الهيبة» الذي يعود للمشاهدين على الشاشة الرمضانية في جزئه الثالث، والذي يختلف من حيث حبكته عن باقي الاعمال التشويقية، لكونه يحاكي قصة حقيقية الى حد ما لجماعات وجدت في مكان حقيقي، ونشاطات واقعية حدثت ولا تزال تحدث، وان ادخلت عليها بعض الحكايا الاخرى لاكسابها شكلها الفني وطابعها الدرامي.
«كلبش3» عمل مصري في السياق نفسه، على نهج التشويق و«الاكشن» للموسم الثالث على التوالي، بالوهج نفسه الذي بدأ به، حيث استطاع امير كرارة اقناع المشاهد بقدراته الفنية في هذا النوع من الادوار، بعيدا عن القالب الرومانسي البحت الذي ارتبط به في ذهن المتلقي، وللعلم لا يخلو من المشاهد المؤلمة التي يروح ضحيتها الابرياء في ظل الصراع الدرامي في العمل بدافع الانتقام وتخليص المجتمع من الشر.
مسلسل «زلزال» الذي يطل من خلاله الفنان محمد رمضان في نسخة جديدة له من اعمال التشويق والاكشن ايضا، حيث سبق ان قدم اعمالا في هذا الجانب، لكن من الواضح واللافت في هذا العمل زيادة جرعة العنف وحرب العصابات. والعمل منذ بداية عرض «البرومو» الاول له تجاوب معه الجمهور واصبحت له قاعدة جماهيرية تنتظر مواقيت العرض.
«خمسة ونص»، هذا العمل الذي تقوم ببطولته الفنانة نادين نجيم الى جانب قصي الخولي، لم تخل مشاهد اعلاناته من الاكشن والتشويق وحضور السلاح، وقد سبق ان شاركت نجيم في عدد من الاعمال التي تتخذ من طابع التشويق اطارا عاما لها، ونجحت في اقناع المشاهد بتجسيدها لهذا النوع من الشخصيات.
خليجيا، ومن باب الارهاب، دخلت الدراما الخليجية وتحديدا من خلال مسلسل «العاصوف»، بالسير في طريق دراما الاكشن، حيث بينت مشاهد عديدة من اعلانات العمل عن حضور العنف ضد الانسان والقتال واللقطات البوليسية، مما حول مسار العمل عن صورته في جزئه الاول الذي حاكى الحياة الاجتماعية بطابع تاريخي محلي، الى عمل

..ومشهد من “العاصوف2”

يحاكي واقعا اجتماعيا سياسيا بشكل تشويقي.
محليا وبشكل بسيط، يبدو ان مسلسل «افراج مشروط» الذي يقوم ببطولته الفنان خالد امين لا يخلو من الدراما التشويقية وبعض الاكشن من خلال عرض بعض المشاهد لاحداث سياسية واجتماعية مهمة، جاءت في سياق الحدث الدرامي ومنها الى حكايا الشخصيات.

 


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق