أخبار عاجلة

هل تسير شركة Uber على خطى Amazon؟

محمد مراح – القبس الإلكتروني

على مدى العامين الماضيين، استخدم الرئيس التنفيذي لشركة Uber وهو Dara Khosrowshahi مهاراته لتسوية المعارك التي كانت تعيشها الشركة مع المشرعين والمنافسين، وحاول قدر الإمكان تحبيب نفسه للموظفين الذين عانوا خلال فترة من مشاكل متراكمة على الشركة.
فقد تباطأ معدل نمو الشركة إلى 2.3 % في الربع الرابع مقارنة بالربع السابق، مما يجعل خسارتها السنوية أكثر من 3 مليارات دولار، وهذا الأمر يثير القلق لدى الكثيرين.

الرئيس التنفيذي لشركة Uber كان قد صرح فيما مضى بالقول: «السيارات بالنسبة لنا في شركة هي Uber هي مثل الكتب الموجهة بالنسبة لشركة Amazon»، ويقصد الرئيس التنفيذي بكلامه هذا أن شركة Uber تسير بنفس خطى شركة Amazon، ويتوقع أن تحقق Uber أرباحاً كبيرة في المستقبل.
شركة Amazon بدأت ببيع الكتب وورق التواليت والألعاب، ثم انتقلت إلى بيع كل شيء تقريباً، حيث تحولت لتقديم خدمات الحوسبة وصنع مكبرات الصوت الذكية، لكن شركة Uber تتيح للناس فقط ركوب سيارات الأجرة، فهل يمكن القول أن للشركتان قاسماً مشتركاً.

فكرة المسؤولين
المسؤولون في Uber يريدون إيصال فكرة واحدة للمستثمرين وهي أن شركتهم تسير بنفس خطى Amazon التي بدأت بشكل متواضع في بيع الكتب لتصل إلى شركة تسيطر على التجارة الإلكترونية بشكل واضح، ومثل Amazon التي تطورت ودخلت عدة مجالات أخرى يبدو أن Uber تتجه في نفس الطريق خاصة حين بدأت بمشروع Uber Eats، وقد تتطور إلى مشاريع واستثمارات جديدة.
ومثل Amazon التي استغرقت مع رئيسها التنفيذي Jeff Bezos حوالي سبع سنوات لتقديم الربع المربح الأول، وأكثر من اثنتي عشرة سنة لتحقيق أرباح كاملة، تمكنت من خلالها الشركة من القضاء على عجوزات السنوات السابقة، فيبدو أن Uber تحاول أقناع المستثمرين قبل دخولها الاكتتاب العام الأولي، بأن تحقيق الأرباح قادم لا محالة.

إجمالي العجز المتراكم لشركة Uber منذ تأسيسها في عام 2009 بلغ ما قيمته 7.9 مليار دولار في نهاية عام 2018، وبحسب تقديرات محللين اقتصاديين فإن الشركة قد خسرت حوالي مليار دولار آخر في الربع الأول من عام 2019، لكن هناك أمل في الاكتتاب العام الذي سيساهم في عودة الشركة وتحسن الإيرادات.
وللشركة فكرة أخرى وهي المركبات ذاتية القيادة التي قد يساهم الاستثمار فيها من التخلص من السائقين ومشاكلهم وقد يؤدي بالشركة إلى تحقيق هوامش ضخمة.

بيانات الركاب
ويقول Sean Caroline، وهو رائد رأسمالي في Menlo Ventures ومستثمر في شركة Uber: «إن مقارنتها بـ Amazon ملائمة»، فنظرًا لأن الحاجة إلى النقل في كل مكان ضخمة للغاية ، فهم قادرون على بيع منتجات مختلفة إلى قاعدة عملائها الحاليين».
ويقصد به أن هذه البيانات التي تملكها الشركة عن من يتخدمون خدماتها ستكون مفيدة في حال رغبت الشركة في دخول مجالات أخرى جديدة، تساعدها في تحقيق ربح كبير.
وأوردت reuters بأن أحد المطلعين على الشركة كشف أن Uber «لديها مجموعة بيانات ناجحة بشكل كبير حول من يستخدمها وكيف يستخدمونها وأين يذهبون»، مضيفاً: «إن كل هذه البيانات يمكن أن تصبح مربحة».
ورفض متحدث باسم Uber التعليق على هذا الأمر، لكن الشركة تقول أن إضافة ركاب جدد وحمل الركاب على القيام برحلات أكثر هو مفتاح تحسين معدل النمو وهامش الربح.
وبالنظر للأمر فإن شركة Uber تملك فرصاً كبيرة للنجاح خاصة من خلال الاكتتاب العام الأولي المزمع في وقت قريب، ويمكن أن تتطور هذه الشركة وتدخل مجالات جديدة كما فعلت من قبل Amazon، ولما لا تصبح منافساً قوياً لها.


Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق