أخبار عاجلةمقالات

دُنيا مظلمة ..! بقلم الأستاذة ولاء الحربي

إيسايكو: دُنيا مظلمة ..! بقلم الأستاذة ولاء الحربي

“للاكتئاب ملامح يعرفها من يعيشه ويشعر بها من يعاني منه ممن حوله”
الاكتئاب مرض نفسي يجعل الفرد بحالة من الذبول يميّزه الشعور الدائم بالحزن والألم وفقدان الاهتمام في الأنشطة التي يتمتع فيها الشخص عادةً، وايضا هو ( فقدان المعنى) بإختصار فقدان الشعور وضعف الاعتقاد الايماني وتراخي الصلة بالله تعالى و تشويش المعنى بالفعل اليومي. خطوآت الحياة ثقيله ورغبآت خامدة متوقفة .. واذا نظرنا فهو وقت يمر بلحظاته وتمر معه فرص لـ ثمرات الشفاء ولا يزال الفرد في عتمة ظلام قاتلة.

الاكتئاب دائماً يرتبط بالمعنى كل انسان من الضروري يكون لديه معنى في حياته فقدان الطموح فقدان الدافعية فقدان الشغف، هو زوال المعنى في حياة كل البشر بل فقدان الطابع الانساني الحقيقي. وقد ذكر واحد من العباقرة المشاهير حين فقد المعنى في حياته “واشد ما أصابني من هذا اليأس انه كان يأس من جميع الامآل ولم يكن يأسا من آمل واحد، كان يآسا من معنى الحياة ومن كل غاية في الحياة” فقدان المعنى يجعلنا نعيش حياة رمادية من اجل برتوكول فقط لاغير.

فـالاشخاص المصابين بالاكتئاب والاعراض المؤلمة التي يتعايشون معها من الحزن واليأس وشحوب الوجه وتقلبات المزاج والارق والانطواء وتوقف التفاعل الاجتماعي بسبب الافكار السلبية المغلوطة، حاولت التوصل للفكرة التي تجعلهم مندفعين لممارسة الحياة المرهقه بنظرهم و رفع آدائهم اليومي المنخفض. حيث ان لديهم صعوبة في العمل بشكل جيد ومستمر، يشعرون بأنهم بلا قيمة وبلا أمل عاجزيين تماماً عن الوصول للمعنى الحقيقي الذي يزهر وينير حياتهم، فـ ارى ان تدعيمهم النفسي الايجابي المستمر و بكل قوة لروحهم المعنوية والانصات التام لهم، للوصول الى محور يزيل العقبات و يعيد ترتيب جوانب الحياة المظلمة لديهم.

اخيراً، لابد ان نفهم المعنى الحقيقي في مسيرة الحياة نعي جميعاً ان لدينا معنى ثابت لنا كـ مسلمين مُسلمين به وهو بأن وجودنا لعبادة الله لنحقق الاستقرار النفسي المبدئي، ولكن لابد ان يكون لدينا معاني شخصية لتسير قافلة الحياة بكل ايجابية و بلا توقف.

ولاء بنت متعب الحربي
اخصائي اول في علم النفس الإكلينيكي
وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى