أخبار عربية

اللياقة البدنية: هل تحقق تطبيقات الهواتف نفس كفاءة المدرب الشخصي؟


  • تشارلي ميتكالف
  • بي بي سي

جيني وينر

صدر الصورة، Jenny Wiener

التعليق على الصورة،

جيني وينر استعانت بتطبيق للهواتف في إنقاص وزنها

مع بداية عام 2022 يستأنف كثيرون معركتهم من أجل إنقاص الوزن والحصول على لياقة بدنية، وفي ظل توافر مجموعة كبيرة من تطبيقات اللياقة البدنية عالية التقنية لمساعدة المستخدمين لتحقيق الهدف، يبرز سؤال: هل هي بالفعل أشبه بتوظيف مدرب شخصي بشري؟

كانت جيني وينر، قبل أربع سنوات، تعاني من تراجع لياقتها البدنية.

وأرادت وينر تحسين صحتها الجسدية والنفسية، بيد أن التمارين التي كانت تمارسها كانت غير مكثفة فضلا عن عدم اتباعها لبرنامج تدريبي مناسب.

وقالت إنها عندما ذهبت إلى صالة ألعاب رياضية، كانت غالبا تختار الخيارات “السهلة”، مثل الركض على جهاز المشي، تفاديا لممارسة المزيد من التمارين الشاقة.



Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى