أخبار عاجلة

المحكمة العليا البريطانية تسمح بتسليم مؤسس (ويكيليكس) جوليان أسانج إلى الولايات المتحدة

إيسايكو: المحكمة العليا البريطانية تسمح بتسليم مؤسس (ويكيليكس) جوليان أسانج إلى الولايات المتحدة

لندن (كونا): أعلنت المحكمة العليا في بريطانيا اليوم الجمعة موافقتها على تسليم الصحفي الاسترالي ومؤسس موقع (ويكيليكس) جوليان اسانج إلى الولايات المتحدة.
واكد كبير قضاة المحكمة العليا لورد بورنيت وفق ما نقلته هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) أن التعهدات التي قدمتها الولايات المتحدة من خلال الطعن على حكم سابق تبدد المخاطر بإمكانية إقدام المتهم على الانتحار او ايذاء نفسه في حال ترحيله الى امريكا.
واوضح ان “هذه التعهدات لو قدمت في وقتها للقاضية بمحكمة الجرائم الكبرى والتي رفضت تسليم المتهم لكانت سببا كافيا للوصول الى حكم مختلف”.
وكانت محكمة الجرائم الكبرى (اولاد بايلي) في لندن رفضت في يناير الماضي تسليم أسانج بناء على تقرير طبي يؤكد معاناته من مشكلات نفسية وعقلية قد تدفعه للاقدام على الانتحار اذا تم ترحيله الى واشنطن.
ومن جانب آخر اشار تقرير ال(بي بي سي) الى ان محامي الادارة الامريكية قدموا عدة تعهدات للمحكمة العليا البريطانية من ضمنها حماية أسانج من ايذاء نفسه وعدم وضعه في سجن شديد الحراسة والتقييد او في السجن الانفرادي قبل وبعد المحاكمة مع امكانية السماح بنقله الى موطنه الاصلي استراليا لقضاء العقوبة.
بيد ان محامي دفاع اسانج اعتبروا ان الضمانات الامريكية “ضبابية ولا مغزى لها” مؤكدين ان موكلهم يواجه عقوبة ثقيلة قد تصل الى السجن لمدة 175 عاما.
وليس واضحا الان إن كان امام دفاع أسانج اي اجراء قانوني اخر يتيح الطعن في قرار المحكمة العليا لتلافي ترحيل موكلهم.
يذكر ان الشرطة البريطانية اعتقلت اسانج في ابريل 2019 داخل سفارة الإكوادور في لندن بطلب من سلطات البلد المعني بعد ان رفعت عنه اللجوء السياسي الذي منحته إياه حين فراره الى السفارة أواخر يونيو 2012.
وفر اسانج الى سفارة الاكوادور خوفا من تسليمه الى السويد التي طلبته للمحاكمة في قضيتي تحرش بسيدتين وقعتا في اغسطس 2010 لكن المتهم نفى كل التهم واعتبرها مطية لتحويله الى الولايات المتحدة قبل ان يقرر الادعاء السويدي اسقاط الدعوى بعد عدة سنوات.
وبعد اعتقاله قررت الولايات المتحدة طلب ترحيله اليها ليحاكم على تهم تسريب ملايين الوثائق السرية عبر موقع (ويكيليكس) والتجسس ومحاولة اختراق حواسيب وزارة الدفاع (بنتاغون) بمساعدة الجندي الامريكي تشيلسي مانينغ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى