أخبار عاجلةمقالات

العلاج أو الارشاد وفق النظرية الجشطالت Gestalt Theory … بقلم الأستاذة مريم العتيبي

إيسايكو: العلاج او الارشاد وفق النظرية الجشطالت Gestalt Theory … بقلم الأستاذة مريم العتيبي

هذه النظرية احدى النظريات في الارشاد النفسي، نشأت في المانيا وظهرت بعد النظرية السلوكية ونظرية التحليل النفسي، سميت بهذا الاسم كصيحة لها، فكلمة جشطالت كلمة المانية تعني الشكل Shape او الصورة Form او الصيغة Patern تعني بالعربية النمط، الهيئة، النموذجوغيرها، لها قضايا رئيسية تدرسها هذه النظرية اهم قضاياها هي:

الادراك اساس التعلم -الكل أكبر من مجموع الاجزاء المكونة له. – الشكل والخلفية -إعادة التنظيم -التبصر والاستبصار -الاغلاق او الاكمال.

لهذه النظرية مفاهيم تتعلق بـ:

الغرائز

العدوان او الدفاع

الواقع

التكوين الكلي

القاعدة الثنائية للتوازن

حدود الاتصال

الآناء

التقدير

مدى الملاءمة (الاستحسان)

أهداف الارشاد حسب هذه النظرية:

1-جعل المسترشد يكتشف انه يستطيع أن يفعل الكثير من الاشياء الايجابية ومساعدته على تحقيق قوته الذاتية وإمكانياته الخاصة، كذلك جعله يترك الاعتماد على البيئة معتمداً على ذاته.

2-مساعدته على النضج وتكامل شخصيته كذلك إعادة توحيد ودمج اجزاءه المنفصلة كون المصابون تكون لديهم الصورة غير مكتملة الاجزاء.

3-مساعدة المسترشد على تحمل المسؤولية عن تصرفاته وقراراته واستجاباته عن الاجزاء والجوانب البعيدة عن ذاته لتحقيق التكامل في شخصيته.

4-استعادة الوعي للمسترشد ليترك مساندة بيئته ويعتمد على مساندته الذاتية.

عملية الارشاد في هذه النظرية:

توفير الاهتمام الكامل للمسترشد

المعالج لا يقدم الاجابات للمسترشد في توقعاته التي يعتقد انها ضرورية

تركيز المعالج على الخصائص الحالية للسلوك الذي لا يكون واعياً فيه المسترشد شاملا المهارات والعادات الحركية واللفظية وانماط السلوك الاخرى.

تعتبر احلام المسترشد مفيدة للمعالج لانها تمثل محاولة حل تناقض واضح حيث يستخدمها لاكتشاف ما بداخله وما يحمله سوا كانت اسقاطات أو إبعاد من الشخصية ليعيدها المعالج بدمجها في ذاتيه.

تعليم المسترشد العيش في الوقت الحاليالان

الارشاد الجشطالتي هو إرشاد متصل بالخبرات، يهتم فيه المعالج بالسؤال للمسترشد دافعه إلى أقصى ما يمكن لاكتشاف خبراته الذاتية مركزاعلىآناباعتبارها تعبيراً عن الذات والفرد، فيكون واعياً بالعلاقة بين الشعور والسلوك ليكون قادراً على الاجزاء المفككة من شخصيته ليكون توازن ملائم وحدود بين الذات والبيئة.

إعادة معايشة المسترشد لأعماله السابقة غير المكتملة ومواجهتها وحلها الآن.

على المعالج إعطاء المسترشد الامن والمساندة اللازمة ليطمئن كونه مضطرباً.

على المعالج ان يعمل على إعادة التركيز للمسترشدفي اللحظة الحالية ومنعة من المقاومة وتحويله للاعتماد على الذات لإنهاء المشكلات أو الاعمال غير المنتهية.

أطلق بيرلز على طريقته اسم الارشاد بالتركيز حيث يرى ان التداعي الحر عند فرويد يؤدي إلى تجنب الافكار وتحليقها، اما التركيز يساعد الفرد على تركيز الاهتمام بالصورة او بالشكل بدلاً من الخلفية.

الهدف الاساسي من الارشاد الجشطالتي هو تعليم المسترشد حل مشكلاته الخاصة الحالية معتمداً على نفسه

أساليب الارشاد الجشطالتي المستخدمة هي:

الوعي بـ هنا والآناء

تكوين المسؤولية عند المسترشد

استخدام الدراما والتخيل

العمل بالأحلام حيث تعد الاحلام هي الطريقة التي تؤدي الى التكامل والاندماج الشخصي

الواجبات المنزلية

الادماج او التكامل

الاخصائية الاجتماعية

مريم معيض العتيبي

مراجع

الدكتور كمال يوسف بلان. (2015م). نظريات الارشاد والعلاج النفسي (المجلد الاولى). عمان، الاردن: دار الاعصار العلمي للنشر والتوزيع .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى