أخبار عاجلةأخبار عربيةأخبار متنوعةمقالات

السعادة في أزمة كورونا … بقلم الأستاذ يوسف الشيزاوي

إيسايكو: السعادة في أزمة كورونا … بقلم الأستاذ يوسف الشيزاوي

هناك مجموعة من الهرمونات والنواقل العصبية الكيميائية المسؤولة عن شعورنا بالسعادة، مثل السيروتونين، والإندروفين، والدوبامين، والأوكسيتوسين. وكل هرمون له وظيفة محددة في شعور الإنسان بالسعادة وبما ان العالم يعيش في زمن الكورونا – ان صح التعبير – فإنه لزاما على كل فرد ان يحرص على زيادة هرمون السعادة كما يحرص على اخذ تطعيم فايروس كورونا خاصة وان ازمة كورونا خلفت معها بعض الأمراض النفسية كالأكتئاب والقلق والتوتر بل انها انتقلت بها الى مراحل متقدمة جدا ووصلت الى كل أفراد المجتمع وكلما زادت المدة ازدادت معها هذه الأمراض وهذا يعطينا مؤشر إلى ضرورة البدأ في العلاج وعدم الانتظار اكثر واكثر وسأستعرض معكم كيف يكون رفع هرمون السعادة؟
هناك كثير من العوامل التي ترفع هذا الهرمون منها على سبيل المثال :
الهواء والشمس وممارسة الرياضة والضحك والاستمتاع بالطبخ والطعام والمكملات الغذائية الاستماع وقراءة القرآن الكريم وممارسة التأمل كما ان هناك أعشاب تزيد هرمون السعادة
منها على سبيل المثال :
الشاي الأخضر (Green tea) حيث يعد الشاي الأخضر من الأعشاب التي تعمل على زيادة هرمون السعادة في جسم الإنسان، وخاصة كل من هرمون الدوبامين والسيروتونين.
نبتة العرن المثقوب (St. John’s wort)
الجنسنج (Ginseng)
البابونج (Chamomile)
اللافندر (Lavender)
وحتى نستطيع ان نلخص الموضوع فإن هرمونات السعادة هي عبارة عن مواد كيميائية تنتجها غدد مختلفة في جسم الإنسان وظيفتها الأساسية الاتصال بين غدتين أو بين غدة وعضو.
ترتفع وتنخفض هذه الهرمونات في جسمك على مدار اليوم، على سبيل المثال: يوقظك ارتفاع هرمون الكورتيزول في الصباح، بينما يساعدك هرمون آخر يعرف باسم الميلاتونين على للنوم في المساء، ثم هناك الهرمونات التي تخبرك أنك تكون جائعاً، سعيداً، وحزيناً.
هناك نظام محدد في الجسم يتحكم في إنتاج وإفراز الهرمونات في مجرى الدم يسمى نظام الغدد الصماء، إنها شبكة من الغدد تمتد في جميع أنحاء الجسم، حيث تصنع كل غدة هرموناً واحداً على الأقل، تتحكم فيه الغدة النخامية في الدماغ.
هناك بعض الهرمونات التي تشارك في تنظيم المزاج وتحسينه، وتعزيز التفاعل الاجتماعي، أو حتى تخفيف الآلام، لكن هذا ليس كل شيء، هذه المواد الكيميائية هي مكونات مهمة لصحتك مثل النمو والتطور والتمثيل الغذائي والتكاثر أيضاً.
في بعض الأحيان تسمى هذه الهرمونات بالناقلات العصبية، لا يوجد فرق كبير بين الهرمونات والناقلات العصبية، باستثناء المكان الذي تعمل فيه.
تنتقل الهرمونات السعيدة عبر مجرى الدم إلى أعضاء وأنسجة مختلفة، في حين أن الناقلات العصبية السعيدة تحدث فقط في الدماغ والجهاز العصبي المركزي حيث تتواصل مباشرة عبر الخلايا العصبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى