أخبار عاجلة

السفيرة البريطانية: الكويت تتمتع بسمعة طيبة كوسيط إقليمي ومانح إنساني سخي وتعزيز الأمن في المنطقة هدف مشترك للبلدين

  • نتفق مع الكويت على الحاجة الماسة إلى وقف دائم لإطلاق النار في غزة ودعم حلّ طويل الأمد قائم على حلّ الدولتين
  • الكويت تتمتع بسمعة طيبة كوسيط إقليمي ومانح إنساني سخي وتعزيز الأمن في المنطقة هدف مشترك للبلدين
  • رؤية الكويت 2035 تقدم مجموعة من الفرص المميزة للشركات البريطانية ونعمل على تعزيز فرص تشجيع الاستثمار
  • مشروع الشقايا سيساعد على تحقيق أهداف الكويت الطموحة للطاقة المتجددة الإعلان عن الدفعة القادمة للمنح الدراسية في الفترة بين 19 يونيو و5 يوليو

أسامة دياب

أكدت السفيرة البريطانية لدى البلاد بيلندا لويس أن دعم وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة هدف مشترك لكل من المملكة المتحدة والكويت في ظل العديد من التحديات والمخاوف المشتركة، وعلى سبيل المثال تدهور الأوضاع على صعيد الأزمة اليمينة.

وأضافت لويس ـ في مؤتمر صحافي عقدته في مقر السفارة مع عدد من ممثلي الصحافة المحلية ـ نحرص على رؤية إيران وهي تعود للامتثال والالتزام بخطة العمل الشاملة المشتركة وفق اتفاقية المراحل الأخيرة للنقاشات بين إيران ودول مجموعة الـ5+1 حول برنامجها النووي، كما تتفق حكومتانا على الحاجة الماسة إلى وقف دائم لإطلاق النار في غزة، وإنهاء دائرة العنف ودعم حل طويل الأمد بين الإسرائيليين والفلسطينيين قائم على حل الدولتين.

وتابعت ان الكويت تتمتع بسمعة طيبة باعتبارها وسيطا إقليميا ومانحا إنسانيا سخيا ولعل حل الخلاف الخليجي يعتبر من أبرز الأمثلة الحديثة على نجاح الوساطة الكويتية.

كما ان الكويت دعمت في هذا العام النداءات الإنسانية الدولية حول اليمن وسورية كعادتها الطيبة في هذا المجال.

وزار وزير الدولة لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في وزارة الخارجية والتنمية البريطانية جيمس كليفرلي الكويت في الشهر الماضي، حيث أجرى مناقشات مكثفة مع كل من وزير الخارجية ونائب وزير الخارجية ومسؤولين آخرين حول مجموعة من القضايا الإقليمية والثنائية.

قالت لويس: تواصل مجموعة التوجيه المشتركة الكويتية – البريطانية القيام بدورها كأداة قوية في تعزيز التعاون الثنائي.

وتوفر المجموعة هيكلا للتقدم في الأهداف المشتركة بما في ذلك الأمن السيبراني والدفاع والتجارة والاستثمار والصحة والتعليم والعلوم والثقافة. لقد عقد آخر اجتماع لمجموعة التوجيه المشتركة الكويتية – البريطانية افتراضيا في عام 2020.

التجارة والاستثمار في مجال الأمن والدفاع

وأوضحت لويس أن الكويت تتمتع بعلاقة استثمارية تاريخية مع المملكة المتحدة، حيث تأسس صندوق الثروة السيادي الكويتي في لندن عام 1953 تحت إشراف مكتب الاستثمار الكويتي.

وتواصل المملكة المتحدة الترحيب بمجموعة واسعة من الشركات والاستثمارات الخاصة من الكويت.

وبالطبع، فإن الاستثمار الكويتي في المملكة المتحدة يرجع الى ما قبل عضوية المملكة المتحدة في الاتحاد الأوروبي وسيستمر حتى بعد خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

وتابعت: لاتزال المملكة المتحدة تحظى بثقة المستثمرين، ونحن حريصون على البناء على الدعم الذي نقدمه لهم.

ولقد أعلن رئيس الوزراء البريطاني في العام الماضي عن إنشاء مكتب الاستثمار والذي سيجذب معظم الاستثمارات الاستراتيجية إلى المملكة المتحدة مع التركيز على مجموعة من القطاعات بما في ذلك علوم الحياة والطاقة النظيفة والتكنولوجيا والبنية التحتية.

وترحب المملكة المتحدة بالمستثمرين الكويتيين الذين يرغبون في استكشاف هذه القطاعات المهمة.

ولفتت إلى أن رؤية الكويت التنموية 2035 تقدم مجموعة من الفرص المميزة للشركات البريطانية ويعمل قسم التجارة الدولية في السفارة البريطانية على تعزيز فرص العمل لتشجيع الاستثمار الأجنبي وتجارة التصدير بين البلدين.

وأوضحت أن توسعة مطار الكويت الذي يشمل الحلة الجديدة لمبنى الركاب 2 وبناء مدرج المطار يعتبر أحد المشاريع الرئيسية، مضيفة: لقد لعبت الشركات البريطانية دورا رئيسيا في تصميم مبنى الركاب الجديد، بالاعتماد على قدراتنا الرائدة عالميا.

ونحن نعمل أيضا مع الكويت في مشاريع البنية التحتية للمياه حيث تتفوق الشركات البريطانية في الخدمات الفنية والاستشارية.

وقالت لويس انه مع اقترابنا من قمة العمل المناخي 26، التي سيتم استضافتها في غلاسكو في شهر نوفمبر، يعد تطوير الطاقة المتجددة في الكويت مجالا ذا اهتمام كبير.

وسيساعد مشروع الشقايا بالكويت على تحقيق اهداف الكويت الطموحة للطاقة المتجددة، وآمل أن يعتمد على الشركات البريطانية ذات الخبرة في التصميم وسلاسل التوريد وإدارة الشبكات.

وفي مجال الدفاع، قالت: نعمل على تدريب مشترك في مجال الدفاع البحري والجوي سيساعد في ضمان أمن الكويت.

والأمن السيبراني هو مجال آخر نتعاون فيه بشكل وثيق مع الحكومة الكويتية لمواجهة هذا التحدي.

وأضافت: سنشهد قريبا توقيع اتفاقية مهمة بين قيادات أكاديمية الدفاع البريطانية وكلية مبارك العبدالله للقيادة والأركان المشتركة الكويتية.

كلية مبارك العبدالله للقيادة والأركان المشتركة هي كلية الأركان الوحيدة في المنطقة التي تم اعتمادها من قبل أكاديمية الدفاع البريطانية كدورة معادلة.

ستعمل هذه الاتفاقية على تعميق العلاقة القوية القائمة بين هاتين المنظمتين المهمتين وستوطد علاقتهم بشكل أكبر.

التعليم

وفيما يتعلق بمجال التعـــاون التعــــليمي والأكاديمي، أعربت السفيرة البريطانية عن فخرها بوجود حوالي 5000 كويتي يدرسون في المملكة المتحدة، وقالت: فخورة أن الجيل القادم من الطلاب حريصون على مواصلة تعليمهم في الجامعات البريطانية.

وستعلن وزارة التعليم العالي الكويتية عن الدفعة القادمة للمنح الدراسية في الفترة ما بين 19 يونيو و5 يوليو، وقد نشرت وزارة التعليم العالي الكويتية قائمة البرامج الجامعية المعتمدة في المملكة المتحدة.

ويعمل المجلس الثقافي البريطاني مع جامعات المملكة المتحدة، ومع وكلاء محليين، ومع وزارة التعليم العالي، ويساعد أيضا المتقدمين في إعداد اختبار اللغة الإنجليزية الأيلتس IELTS.

ويأمل المجلس الثقافي البريطاني والسفارة البريطانية معا بأن تظل المملكة المتحدة الوجهة الأولى والمفضلة للطلاب الكويتيين.

وردا على سؤال حول آخر مستجدات أوضاع فيروس كورونا في بريطانيا، قالت: المملكة المتحدة تنفتح ببطء، يمكن للناس الآن التجمع في مجموعات لم يكن مسموحا بها الشهر الماضي عندما كنت هناك. لذلك يتم تحديث هذه الإرشادات الصحية بانتظام.

وقالت انه ليس صحيحا أن الركاب المسافرين من خلال الرحلات الجوية في بلدان القائمة الخضراء يمكنهم دخول المملكة المتحدة دون الحجر الصحي.

ويجب تقديم معلومات دقيقة عن الصحة والسفر عند دخول المملكة المتحدة. قد يؤدي عدم تقديم معلومات دقيقة أو تعمد إعطاء معلومات مضللة إلى فرض غرامات أو سجن وربما كلتا العقوبتين.

وبخصوص اتفاقية انشاء كلية الطيران في الكويت، قالت: لم يتم الانتهاء من اتفاقية كلية الطيــــران العســــكريــة، ولاتزال المباحثات الثنائية بين الجانبين البريطاني والكويتي مستـــمرة.

والمناقــشات والاتفاقيات تستغرق دائما وقتا، وسنعلن عن تحديثات بشأن هذه المسألة بمجرد التوصل إلى اتفاق نهائي.

وردا على سؤال حول تداعيات انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوربي، قالت: من السابق لأوانه معرفة الآثار الإيجابية والسلبية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ما زلنا منشغلين بتوقيع اتفاقيات مع دول حول العالم.

وستكون المملكة المتحدة دائما جزءا من أوروبا، وسيرغب شعبنا دائما في السفر والقيام بأعمال تجارية مع بعضهم البعض، وأولوياتنا الأمنية مشتركة.

ولذلك ستستمر المفاوضات حول كل هذا. ويتطلع المواطنون البريطانيون بالسفر والتداول مع وجهات أوروبية مثل إسبانيا وفرنسا واليونان.

لن يتم تجديد التأشيرات المنتهية صلاحيتها أثناء الوباء تلقائياً

بخصوص التأشيرات والسفر، قالت لويس انه على الرغم من الوباء، لايزال مركز طلبات التأشيرة مفتوحا في الكويت.

وفي الوقت الحالي، الكويت مدرجة في القائمة الصفراء للسفر إلى المملكة المتحدة.

وهناك إرشادات مفصلة على موقع حكومة المملكة المتحدة www.gov.uk حيث يبين الخطوات التي يجب اتخاذها من أجل السفر للمملكة المتحدة، وتوفر معلومات حول متطلبات الحجر الصحي، ولن يتم تجديد التأشيرات التي انتهت صلاحيتها أثناء الوباء تلقائيا.

ويمكن تقديم طلبات الحصول على تأشيرات جديدة من خلال الموقع الإلكتروني www.gov.uk أو في مركز طلبات التأشيرة في برج الراية.

وأضافت إن قــــيود الســفر مطبقة في المملكة المتحدة باستخدام نظام القوائم الخضراء والصفراء والحمراء وتتم مراجعة هذه القوائم بشكل منتظم ـ وفي الوقت الحالي، كل ثلاثة أسابيع.

وأشارت الى ان التطعيم لا يحمي من حمل الفيروس، ولكنه يحمي من الإصابة، ولهذا السبب تعتمد سياسة الدخول في المملكة المتحدة على نتائج فحص الـ«PCR» مثل سياسة الكويت.

وقالت: نحن ندرك أن منع الأجانب من دخول الكويت يخلق العديد من الصعوبات والمخاوف وان السفارة على تواصل مستمر مع السلطات الكويتية بشأن دخول المواطنين البريطانيين بشكل عام وبعض الحالات المحددة، لكن قرارات الدخول ترجع في النهاية إلى حكومة الكويت.

وأشارت الى ان دخول المواطنين البريطانيين لايزال قيد النظر من قبل الحكومة الكويتية، كما تقوم دول أخرى حول العالم بما في ذلك المملكة المتحدة بتقييد السفر بشروط الصحة العامة المعتمدة.

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق